سؤال وجواب

كم عدد الانبياء

الأنبياء المذكورين في القرآن،

أخبر النبي بعدد الأنبياء والمرسلين ففي مسند أحمد “عَنْ أَبِي ذَرُّ رَضِّيَّ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَلَّتْ يَا رَسُولِ اللهِ، كَمِ الْمُرْسَلُونَ؟ قَالَ: ثَلَاثمِائَة وَبِضْعَةَ عُشُرِ، جِمَا غَفِيرًا.” وفي رواية أبو أمامة الباهلي “قَالَ أَبُو ذَرًّ: قُلتُ: يا رسولَ اللهِ، كم وَفَّى عِدَّةُ الأنبياءِ؟ قال: مِئةُ ألْفٍ وأربعةٌ وعشرونَ ألْفًا، الرُّسُلُ مِن ذلك ثلاثُ مِئةٍ وخَمسةَ عَشَرَ جَمًّا غَفيرًا.”، وقد ذُكر خمس وعشرين نبياً ورسولاً في القرآن ثمانية عشر نبياً ورسولاً ذُكرت أسماؤهم في موضع واحد من القرآن في سورة الأنعام والباقي في سور متفرقة وهم آدم وهود وصالح وشعيب وإدريس وذو الكفل ومحمد.

ما هو عدد الانبياء والرسل واسمائهم عدد الانبياء والرسل

يُعدُّ عددُ الأنبياءِ والرُسل مِن الأمور الغيبيّة التي لا يعلمُها إلا الله -تعالى-، لِقوله -تعالى-: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ)،

أما عُرف منهم فهُم الذين جاء ذِكرُهُم في القُرآن أو الأحاديث الصحيحة، ويجبُ الإيمانُ بما عُلم مِن أسمائِهِم، وأن لله -تعالى- رُسلاً وأنبياءَ لا نعلم أسماءهم، فيجب الإيمان بهم إجمالاً، وقد جاء في ذِكرِ عدد الأنبياء والرّسل في بعضُ الأحاديث التي اختُلف في ثُبوتها بين الصحة وعدمها، حيث رُوي فيها أن عددهم مئةٌ وعشرونَ ألفاً، وقيل: مئةٌ وأربعةٌ وعِشرونَ ألفاً، والرُسلُ منهم ثلاثُ مئةٍ وثلاثة عشر، وقيل: ثلاثُ مئةٍ وخمسةَ عشر.

وقد ثبت في القرآن الكريم أنّ الله -تعالى- يُخبر بأنّه هُناك رُسلاً لم يقصُصهم على النبيّ -عليه الصلاة والسلام-؛ وذلك لأنّه -سبحانه- لم يُفصّل للنبيّ جميع أخبارِ رُسله وأنبيائه، بل ذكر بعضهم بشكلٍ مُجمل، وفصّل له أخبار بعضِهِم،وذهب البعض إلى أنّ عددهم غيرُ معروف، باستثناء ما ذكرهم الله -تعالى- لنا في القُرآن، وهم خمسةٌ وعِشرون، لِقوله -تعالى-: (وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلًا لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّـهُ مُوسَى تَكْلِيمًا).

الفرق بين الأنبياء والرسل

يوجد العديد من الفروقات بين الرسول والنبي، وفيما يأتي ذكرها: الرسول أرسله الله بشرعٍ جديدٍ أو أحكامٍ ناسخةٍ لأحكامٍ سابقة، أمّا النبي فرسالته غير جديدة؛ وإنما جاء ليتمّم تبليغ شرع ورسالةٍ سابقة.

الرسول يُرسِل الله إليه الوحي فيبلّغه الرسالة أثناء يقظته، أمّا النبي فلا وحي يتنزّل إليه؛ وإنما يُلهمه الله، أو ينزل إليه كتاباً، من خلال الرؤيا الصالحة في المنام.

الرسول أوحى الله إليه بشرع وأمره بتبليغه، والنبي أُوحيَ إليه ولم يُؤمر بالتبيلغ، وعليه فإن الرسول أخصّ من النبي، وقد ردّ عمر الأشقر على ذلك في كتابه الرّسل والرسالات، فقال إن إرسال النبيّ يقتضي التبليغ أيضاً، قال -تعالى-: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ)،فالنبيّ يُتمّم تبليغ شرع من سبقه من الرّسل.

3.233.242.204, 3.233.242.204 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
السابق
كاريكاتير
التالي
عائلة كولت كلان ويكيبيديا

اترك تعليقاً