سؤال وجواب

كم عدد اركان الاحسان

تُعد العبودية لله تعالى الأساس الذي تقوم عليه طهارة القلب، إذ إنها الاستعانة بالله تعالى، والتوكل عليه، في تطبيق ما جاء به الشرع الإسلامي الحنيف، فإما أن يعمل العبد العمل مستعينًا بربه ومتوكلًا عليه، وقاصدًا به مرضاته، ومحسنًا عمله، فيكون سببًا في رقاء منزلته عن خالقه، ورفعةً له في الدارين، وإما رُدّ عمله عليه وإن كان عظيمًا، وفي سؤالنا هذا اليوم سنتطرق للحديث عن الإحسان وعدد اركانه ، والاحسام في الإسلام هو إتقان العمل الذي يقوم به المسلم وبذل الجهد لإجادته ليصبح على أكمل وجه، فإن كان العمل خاصا بالناس وجب تأديته على أكمل وجه وكأن صاحب العمل خبير بهذا العمل ويتابع العامل بكل دقة ، ولكن كم عدد اركان الاحسان ؟ تابع قراءة المقالة لتعرف الاجابة .

إن للدين الإسلامي أركان ثلاثة، أولها الإسلام وله خمسة أركان، هي: الشهادتان، والصلاة، والصيام، والزكاة، وحج بيت الله من استطاع إلى ذلك سبيلًا، أما مرتبته الثانية فهي الإيمان، وله ستة أركان، هي: الإيمان بالله تعالى، وكتبه، وملائكته، ورسله، واليوم الآخر، وخير القدر وشره، أما عن المرتبة الثالثة؛ فهي مرتبة الإحسان، وهي مرتبةٌ وحيدة لا أركان لها، وفي ذلك يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الذي يرويه عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فيقول: (بينَما نحنُ ذاتَ يومٍ عندَ نبيِّ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ إذ طلعَ علَينا رجلٌ شَديدُ بياضِ الثِّيابِ، شديدُ سوادِ الشَّعرِ لا يُرى قالَ يزيدُ: لا نَرى عليهِ أثرَ السَّفرِ، ولا يعرفُهُ منَّا أحدٌ، حتَّى جلسَ إلى نبيِّ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، فأسندَ رُكْبتيهِ إلى رُكْبتيهِ، ووضعَ كفَّيهِ على فَخِذَيهِ، ثمَّ قالَ: يا مُحمَّدُ أخبرني عنِ الإسلامِ، ما الإسلامُ؟ فقالَ الإسلامُ أن تشهدَ أن لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأنَّ محمَّدًا رسولُ اللَّهِ، وتقيمَ الصَّلاةَ، وتُؤْتيَ الزَّكاةَ، وتَصومَ رمضانَ، وتحجَّ البيتَ إنِ استطعتَ إليهِ سبيلًا قالَ: صدقتَ. قالَ: فعجِبنا لَهُ، يسألُهُ ويصدِّقُهُ. قالَ: ثمَّ قالَ: أخبرني عنِ الإيمانِ. قالَ: الإيمانُ أن تُؤْمِنَ باللَّهِ وملائِكَتِهِ وَكُتبِهِ ورسلِهِ واليومِ الآخرِ، والقدرِ كلِّهِ خيرِهِ وشرِّه قالَ: صدَقتَ. قالَ: فأخبِرني عنِ الإحسانِ، ما الإحسانُ؟ قالَ يَزيدُ: أن تعبدَ اللَّهَ كأنَّكَ تَراهُ، فإن لم تَكُن تَراهُ، فإنَّهُ يراكَ قالَ: فأخبِرني عنِ السَّاعةِ، قالَ: ما المَسؤولُ عنها بأعلمَ بِها منَ السَّائل قالَ: فأخبِرني عن أماراتِها. قالَ: أن تلدَ الأمةُ ربَّتَها، وأن تَرى الحفاةَ العراةَ رعاءَ الشَّاءِ يتطاولونَ في البناء قالَ: ثمَّ انطلقَ فلبِثَ مليًّا، قالَ يزيدُ: ثلاثًا، فقالَ لي رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: يا عمرُ أتدري منِ السَّائلُ؟ قالَ: قلتُ: اللَّهُ ورسولُهُ أعلمُ. قالَ: فإنَّهُ جبريلُ، أتاكم يعلِّمُكُم دينَكُم)

كم عدد أركان الإحسان

كما ذكرنا في السطور اعلاه ان الاحسان لا اركان له .

ولكن هناك صور للاحسان التي يتخلّق بها العبد عند وصوله لهذه المرتبة الإيمانية الرفيعة، وفيما يأتي نذكرها لكن :

  1. الإحسان في العبادة: إن أعظم ما يمكن أن يُحسنه العبد هو عبادته لربه، وأداء هذه العبادة على وجهها الأكمل والأفضل، واستشعار مراقبة الله في كل لحظةً من حياته، وفي ذلك يقول عز وجل: {وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ } [يونس: 61].
  2. الإحسان في العمل: هو أن يُحسن العبد كل ما يقوم بعمله، وأن يرافق ذلك الإحسان في قوله، فلا يعمل إلا حسنًا يُرضي به رب العالمين، وينطبق ذلك على جميع أمور حياته، سواء كانت في المعاملة مع الناس، أو المعاملة مع الله، إذ يقول تعالى: { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ } [الأنعام: 162، 163].
  3. الإحسان في القول: للوصول إلى درجة الإحسان فلا بد من أن يرافق العبادة والعمل، والقول الحسن، وأن يعتاد لسان المسلم على ألا يقول إلا خيرًا يرضاه الله تعالى، واستعمال هذا اللسان فيما يرضي ربه، وأن يُجنّبه عن كل سيئ وقبيح، فيقول الله تعالى: { وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ } [الإسراء: 53] .
  4. الإحسان إلى المرأة إن من كمال مرتبة الإحسان أن يُحسن الرجل إلى زوجته، وأن يغمرها بالحب والعطف .
السابق
كم قضى الملك عبدالعزيز في توحيد المملكه
التالي
ماذا يشرع في التشهد الاول

اترك تعليقاً