سؤال وجواب

كان بيت النبي صلى الله عليه وسلم بعيدًا عن مسجده ( √ او × )


كان بيت النبي صلى الله عليه وسلم بعيدًا عن مسجده

قال تعالى: ﴿ وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ ﴾.

بيت النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة:

لما بنى رسول الله صلى الله عليه وسلم مسجده بنى غرفتين بجانبه من مؤخرته من قبل المشرق وكانت القبلة يومئذٍ إلى بيت المقدس.


وبعد أن تحولت القبلة إلى الكعبة أصبحت هاتان الغرفتان حذاء جدار القبلة إلى يسار المصلي عندما يتوجه إلى القبلة.

وكانت واحدة منهما لزوجته سودة بنت زمعة، والثانية أعدت لعائشة وكان قد عقد عليها.

أما بقية الحجرات فلم تبنَ إلا عند الحاجة إليها، فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أحدث زواجًا بنى غرفة.

قال ابن الجوزي: «قال محمد بن عمر: كانت لحارثة بن النعمان منازل قريبة من المسجد وحوله، فكلما أحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم أهلًا تحوَّل له حارثة عن منزله، حتى صارت منازله كلها لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأزواجه».

وكانت هذه البيوت كلها في شرقي المسجد على يسار المصلي إذا اتجه إلى الكعبة، وكان بعضها في قبلة المسجد يفصلها عن جداره طريق عرضه خمسة أذرع.

أما بناؤها فكان من اللبن، وسقفها من الجريد. وكانت تسعة أبيات.

كان بيت النبي صلى الله عليه وسلم بعيدًا عن مسجده صواب أو خطأ

يقع بيت النبي -صلى الله عليه وسلم- حول المسجد النبوي في المدينة المنورة، وقد كانت كل زوجة من زوجات النبي تسكن في غرفة مستقلة عن الأخرى.

حجرات بيت النبي صلى الله عليه وسلم قال -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ)، والحجرات جمع حجرة، وهي بيوت نساء النبي صلوات ربي وسلامه عليه. وقد كانت الحجرات من جريد النخل، فلما جاء كتاب الوليد بن عبد الملك يأمر بإِدْخَالِ حُجَرِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فِي مَسْجِدِ رَسُولِ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – حزن المسلمون حزناً شديداً، قالَ عَطَاءٌ: “فَسَمِعْتُ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ يَقُولُ يَوْمَئِذٍ: وَاللَّهِ لَوَدِدْتُ أَنَّهُمْ تَرَكُوهَا عَلَى حَالِهَا يَنْشَأُ نَاشِئٌ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ. وَيَقْدَمُ الْقَادِمُ مِنَ الأُفُقِ فَيَرَى مَا اكْتَفَى بِهِ رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فِي حَيَاتِهِ. فَيَكُونُ ذَلِكَ مِمَّا يُزَهِّدُ النَّاسَ فِي التَّكَاثُرِ وَالتَّفَاخُرِ”.

كانت حجرات النبي -صلى الله عليه وسلم- تتصف بالبساطة، إذ إنها كانت مبينة من جريد النخل.

 

                     
السابق
كيف تتم عمليات الهضم والاخراج والتنفس والدوران في الانسان والحيوانات
التالي
ما الوقت الذي تشير إليه الساعة في الصورة المجاورة

اترك تعليقاً