سؤال وجواب

قال تعالى (( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ))دلت الآية على أن الله يحب صنفين من الناس هما: التوابين والمتطهرين الحجاج والمعتمرين المصلين والصائمين؟


قال تعالى (( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ))دلت الآية على أن الله يحب صنفين من الناس هما: التوابين والمتطهرين الحجاج والمعتمرين المصلين والصائمين؟

في الآية المطروحة ، يخبر الله تعالى أن الحيض أذى, وإذا كان أذى, فمن الحكمة أن يمنع الله تعالى عباده عن الأذى وحده, ولهذا قال: { فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ } أي: مكان الحيض, وهو الوطء في الفرج خاصة, فهذا هو المحرم إجماعا، وتخصيص الاعتزال في المحيض, يدل على أن مباشرة الحائض وملامستها, في غير الوطء في الفرج جائز. لكن قوله: { وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ } يدل على أن المباشرة فيما قرب من الفرج, وذلك فيما بين السرة والركبة, ينبغي تركه كما كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يباشر امرأته وهي حائض أمرها أن تتزر فيباشرها. وحد هذا الاعتزال وعدم القربان للحُيَّض { حَتَّى يَطْهُرْنَ } أي: ينقطع دمهن, فإذا انقطع الدم, زال المنع الموجود وقت جريانه الذي كان لحله شرطان, انقطاع الدم والاغتسال منه. فلما انقطع الدم زال الشرط الأول وبقي الثاني فلهذا قال: { فَإِذَا تَطَهَّرْنَ } أي: اغتسلن { فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ } أي: في القبل لا في الدبر لأنه محل الحرث. وفيه دليل على وجوب الاغتسال للحائض, وأن انقطاع الدم, شرط لصحته.

ولما كان هذا المنع لطفا منه تعالى بعباده, وصيانة عن الأذى قال تعالى: { إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ } أي: من ذنوبهم على الدوام { وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ } أي: المتنزهين عن الآثام وهذا يشمل التطهر الحسي من الأنجاس والأحداث. ففيه مشروعية الطهارة مطلقا, لأن الله يحب المتصف بها, ولهذا كانت الطهارة مطلقا شرطا لصحة الصلاة والطواف, وجواز مس المصحف، ويشمل التطهر المعنوي عن الأخلاق الرذيلة, والصفات القبيحة, والأفعال الخسيسة.


دلت الآية على أن الله يحب صنفين من الناس هما: التوابين والمتطهرين الحجاج والمعتمرين المصلين والصائمين؟

(1 نقطة)

التوابين والمتطهرين

الحجاج والمعتمرين

المصلين والصائمين

الإجابة : التوابين والمتطهرين

                     
السابق
أجسامها مسطحة لها رأس وذيل
التالي
معنى ( إلا ليعبدون ) في قول الله تعالى ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) أي : (1 نقطة)؟

اترك تعليقاً