سؤال وجواب

قارن بين اسباب قوى التجاذب في الروابط الايونية والروابط الفلزية


قارن بين اسباب قوى التجاذب في الروابط الايونية والروابط الفلزية

يعاني الكثير من طلبة المدارس من بعض الصعوبات في حل أسئلة وتدريبات الدروس التعليمية في المنهاج التعليمي ، ونحن هنا على موقع فيرال في خدمة الطلاب على مدار الساعة لحل اسئلة الدروس والتدريبات ، والان نجيب على سؤال : قارن بين اسباب قوى التجاذب في الروابط الايونية والروابط الفلزية ضمن حل درس الرابطة التساهمية كيمياء ثاني ثانوي ف1 ،  حل كتاب كيمياء ٢ لدراسات الثانوية نظام مقررات حل درس الرابطة التساهمية كيمياء ثاني ثانوي ف1

الرابطة الأيونية

الرابطة الأيونية هي رابطة تنشأ بين ذرتين مختلفتين في القدرة على فقد أو كسب الإلكترونات ، حيث تتكون هذه الرابطة بين أيوني الذرتين الموجب والسالب حيث ينشأ عن هذا الترابط قوة جذب كهربائي بين الذرتين ، وكما قلنا إن هناك اختلاف بين الذرتين في قدرة الفقد والاكتساب للأيونات فمثلا ذرة الأكسجين تحتاج إلى أيونين من البوتاسيوم لأن المدار الأخير للأكسجين يحتاج إلى إلكترونين حتى يصل إلى الاستقرار أي عندما يصل إلى ثماني إلكترونات .


عادةً ما تحدث هذه الرابطة بين الفلزات ذات الطاقة الأيونية المنخفضة والتي تميل إلى فقدان الإلكترونات ، مع اللافلزات التي تميل لاكتساب الالكترونات وهي ذات أُلفة إلكترونية مرتفعة .

الرابطة الايونية تتكون في ثلاث خطوات وهي:

-يفقد أولاً المعدن أو الفلز الإلكترون النشط الأكثر بعداً عن النواة ويفقد قوة جذبه حتى يصبح هذا الفلز موجب الشحنة .
-الخطوة التالية تأتي مع اكتساب اللافلز لهذا الإلكترون ويصبح اللافلز سالب الشحنة .
-هنا في الخطوة الثالثة يحدث تجاذب بينهما يسمى التجاذب الكهرو ستاتيكي بين الأيون الموجب والأيون السالب .

الرابطة الفلزية

هي رابطة كيميائية تحصل بين عنصرين من الفلزات، وهي قوى التجاذب الكهربائي الناتجة بين الأيونات الموجبة وهذه الالكترونات السالبة بالرابطة الفلزية وهي التي تربط البلورة الفلزية (المعدنية) بالكامل.

عندما ترتبط الفلزات مع بعضها البعض فانها لا تكتسب التركيب الإلكتروني للغازات النبيلة، فمن السهل أن تفقد ذرات الفلزات مثل الصوديوم والبوتاسيوم الكترونات تكافؤها لتصبح ايونات موجبة لأن سالبيتها الكهربائية منخفضة.

قوة الرابطة تتأثر قوة الرابطة الفلزية بعدة عوامل هي:

  • كثافة الشحنة تساوي شحنة الايون/حجم الايون، حيث أن شحنة الايون هي الشحنة التي يكتسبها الفلز بعد أن يخسر كل الالكترونات الموجدة في المدار الأخير. (+1،+2،+3)
  • حجم الايون: يتناسب حجم الايون تناسب طردي مع عدد المدارات.
  • كلما كانت كثافة الشحنة على الايون أعلى كلما زادت قوة الرابط الفلزي ونتيجة لذلك درجة الانصهار تكون أعلى.

الخصائص التي تمنحها الرابطة للفلز ترجع الكثير من خصائص الفلزات الطبيعية إلى طبيعة هذه الرابطة، فالتوصيل الكهربائي والتوصيل الحراري للفلزات سببه هو حركة الالكترونات الحرة بين الذرات. حركة الالكترونات الحرة داخل المعدن تنتظم عند تمرير التيار الكهربائي من خلاله، وتتقدم الالكترونات من القطب السالب إلى الموجب.

قارن بين اسباب قوى التجاذب في الروابط الايونية والروابط الفلزية

الروابط الايونية : يحدث تجاذب يسمى التجاذب الكهرو ستاتيكي بين الأيون الموجب والأيون السالب .

الروابط الفلزية : تتكون من قوى التجاذب الكهربي التي تنتج بين الإلكترونات السالبة والأيونات الموجبة برابطة فلزية وهذه الروابط هي الموجودة في البلورات الفلزية المعدنية .

الحل هو

تتكون الروابط الأيونية بوساطة قوى التجاذب الكهروستاتيكية بين الأيونات في حين تتكون الرابطة الفلزية من قوى التجاذب بين الأيونات الموجبة للفلزات والإلكترونات الحرة الحركة

                     
السابق
اكمل النمط ٥ ١١ ١٧ ٢٣ ،….،….؟
التالي
اختيار موجات تلفزيون محددة، ورفض باقي الموجات يسمى

اترك تعليقاً