الحياة والمجتمع

في أي عام هجري توفي السلطان عثمان الأول مؤسس الدوله العثمانية ؟


في أي عام هجري توفي السلطان عثمان الأول مؤسس الدوله العثمانية ؟

نواصل معكم متابعة حلقات برنامج طائر السعيدة مع الاعلامية مايا العبسي ومجموعة من نجوم الفن في موسمه الرابع 4 وهو برنامج ترفيهي ممتع يتناول بعض الأسئلة والمسابقات خلال الحلقات والتعرف الى الأماكن الأثرية والعتيقة في اليمن في حلقات متتالية ومثيرة ومميزة يحبذها المشاهد العربي لا سيما المتابعين في اليمن ، ونواصل معكم اليوم حل سؤال المشاهدين في أي عام هجري توفي السلطان عثمان الأول مؤسس الدوله العثمانية ؟

في أي عام هجري توفي السلطان عثمان الأول مؤسس الدوله العثمانية ؟

وتُنسب الدولة العثمانية إلى مؤسسها عثمان بن أرطغرل، الذي ولد عام 656هـ (1258م)، وتوفي عام 726هـ (1326م).

في أي عام هجري توفي السلطان عثمان الأول مؤسس الدوله العثمانية ؟

وُلد عُثمان الأوَّل سنة 656هـ المُوافقة لِسنة 1258م، للأمير أرطُغرُل الغازي، عامل سلاجقة الروم على إحدى الثُغور المُطلَّة على بحر مرمرة، وحليمة خاتون. وصُودف أن يُولد في ذات اليوم الذي غزا خلاله المغول مدينة بغداد عاصمة الدولة العبَّاسيَّة وحاضرة الخِلافة الإسلاميَّة، الأمر الذي جعل المُؤرخين العُثمانيين اللاحقين يربطون بين الحدثين بِطريقةٍ دراماتيكيَّة. تولّى عُثمان شؤون الإمارة وزعامة العشيرة بعد وفاة والده، فأخلص الولاء للسلطنة السُلجوقيَّة الروميَّة على الرُغم مما كانت تتخبَّط فيه من اضطراب وما كان يتهدَّدها من أخطار. وفي سنة 1295م شرع عُثمان بمُهاجمة الثُغور البيزنطيَّة باسم السُلطان السُلجوقي والخليفة العبَّاسي، ففتح عدَّة حُصون وقاد عشيرته إلى سواحل بحر مرمرة والبحر الأسود. وحين تغلَّب المغول على سلاجقة الروم وقضوا على دولتهم، سارع عُثمان إلى إعلان استقلاله عن السلاجقة، فكان بذلك المُؤسس الحقيقي لِدولةٍ تُركيَّةٍ كُبرى نُسبت إليه فيما بعد، فعُرفت «بالعُثمانيَّة».

اجابة سؤال طائر السعيدة 4 في أي عام هجري توفي السلطان عثمان الأول مؤسس الدوله العثمانية ؟

وظلَّ عُثمان يحكم الدولة الجديدة بصفته سُلطانًا مُستقلًّا حتَّى سنة 1326م. وفي هذه السنة فتح ابنه أورخان مدينة بورصة الواقعة على مقرُبة من بحر مرمرة، وكان عُثمان في هذه الفترة قد مرُض مرض الموت، وما لبث أن تُوفي، فنُقل جُثمانه إلى بورصة ودُفن فيها، الأمر الذي جعل للمدينة رمزيَّة كبيرة عند العُثمانيين لاحقًا. أمَّا خُلفائه وذُريَّته فقد تابعوا الحملات التي بدأ فيها حتَّى أواسط القرن السَّابع عشر الميلاديّ، مُحولين الإمارة التي وضع أُسسها إلى إمبراطوريَّة عالميَّة.


 

                     
السابق
الى من يلجأ المضطر ؟
التالي
واعدوا لهم ما استطعتم من قوه

اترك تعليقاً