سؤال وجواب

شرح قصيدة بشار بن برد إذا كنت في كل الأمور

اشرح قصيدة بشار بن بُرد من شعر الحكمة المقطع الأول والثاني .

عنوان القصيدة:  من شعر الحكمة للشاعر أبو معاذ بشار بن بُرد بن  يرجوخ فارسي الأصل ، بصريُّ المولد ، عُقَيْليَّ النشأة تربی في قبيلة بني عقيل  ، وهذا هو السر الكامن وراء فصاحته، ولد بشار سنة ٩٥ هـ ، وقد وُلِد ضريراً ، أي أعمی لايميز شئ ، وفي ذلك يقول :

عميتُ جنيناً والذكاء من العمی

فجئت عجيب الظن للعلم موئلا

نهل من حلقات العلم والشعر بالبصرة ، فستقام لسانه ، وقال القريض  ،وهو في العاشرة من عمره  . ، فتفتقت  مو هبته الشعرية.

كان لبيئته الشعرية  وفقد بصره أثر  في شعره الهجائي ، تناول بالهجاء كبار الشعراء كجرير أحد شعراء المثلث الأموي

غير أن جريراً استصغره فلم يرد عليه .

وكان غير  متحفظ في أقواله ،ومجالسه، سليط اللسان( حاد – سفيه ) علی الأمراء   والكبراء، والعلماءوالشعراء ، لذلك أتهم بالزندقة (  لفظ يطلق علی كل مشرك ، أو كافر) ، وكانت أحد أسباب قتله .

قتل سنة١٦٧هـ

بشار بن بُرد  شاعر مجيد باتفاق النقاد ، فما مظاهر تلك الإجادة ؟

١-متمكن من اللغة .٢-امتلك ناصية الإبداع ، وسخر ذلك في شعره  فجاء شعره غزير المعاني، عميق التفكير  ، ودقيق النظم ، واسع الخيال، بارعاً في رسم الصور يدل علی ذلك قوله  في وصف معركة :

كأن مُثار النقع فوق رؤوسنا

وأسيافنا ليلٌ تهاوی كواكبه .

تشبيه : شبه الشاعر تراب المعركة بالليل ، وشبه السيوف تنزل علی الأعداء ، كأنها كواكب ساقطة من السماء لشدة لمعانيها، وقوة وقعها.

وكان بشار يفخر بهذا البيت ، ويقول : لازلت أروي بيت أمرئ القيس .

كأن قلوب الطير رطبا ويابسا

لدی وكرها العناب والحشف البالي

تشبه  : شبه الرطب في قلوب الطير بالعناب  واليابس في قلوب الطير بالحشف البالي(الجاف الصلب )

جو النص  : النص مقطعين من قصيدتين للشاعر (بائية وميمية) يعبران عن تجربة عظيمة في الحياة العقلية للشاعر وهي الحكمة .

تناول فيها الصداقة  وكيفة التعامل مع الصديق .

المقطع الثاني  :  الاستشارة .

الإعتدال في عتاب الصديق .

١-إذا كنت في كل الأمور معاتبا

صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه

معاني المفردات  :كل الأمور  : الصغيرة والكبيرة . معاتبا : لائما

شرح البيت : يری بشار أن الإنسان الذي يعاتب صديقه في كل صغيرة وكبيرة دائما سيجد نفسه بدون أصدقاء لأن ارتكاب الغلط من طبيعة البشر.وهذا البيت  يوافق قول الجاحظ  : (( فإن كثرة العتاب سبب للقطيعة .

الصور البلاغية : إذا كنت في كل الأمور معاتبا . كنايةعن الأمور الصغيرة والكبيرة  سر جمال الكناية الإتيان بالمعنی مصحوباً بالدليل في ايجاز وتجسيم .

صديقك : تخصيص المعنی العام

لم تلق الذي لاتعاتبه : كناية عن وجود الخطأ في طبيعة البشر .سر جمال الكناية الإتيان بالمعنی مصحوبا بالدليل في إجاز وتجسيم .

( معاتبا – لاتعاتبه ) طباق سلبي معنوي يقوي المعنی ويوضحة ، ويزيد من إنسجام الموسيقی الداخلية الظاهرة .

٢-فعش واحداً أوصل أخاك فإنه

فإنه مقارف ذنب مرة ومجانبه

معاني المفردات  :

صل- وصل  عدم الإنقطاع أي القرابة

مقارف : ارتكب ذنبا فصارت أخلاقه ملتوية  .  مجانبه  :تارك الذنب .واحداً أصله وحيداً حذف الياء لضرورة الوزن .واحداً أي وحيداً لا يجد صديقا.

شرح البيت  :  من لا يستطيع أن يسامح أخاه أو صديقه فعليه أن يعيش وحيداً لايجد صديقاً ،  أو يصل أصدقاءه ، وإخوانه  لانك لن تجد أحد لا يخطئ ؛لأن الإنسان من عادته أن يخطئ مرة ويصيب مرات عديدة .

الصور البلاغية  : عش واحدا : كناية عن العزلة والإنطواء . سر جمال الكناية الإتيان بالمعنی مصحوباً بالدليل في إجاز وتجسيم .

المحسنات البديعة 🙁  عش واحدا- صل أخاك) مطابقة تقوي المعنی وتوضحه ، وتزيد من انسجام الموسيقا الداخلية الظاهرة.

(مقارف  – مجانبه) تضاد يقوي المعنی ويوضحه ، وتزيد من انسجام الموسيقی الظاهرة.

الأسلوب البلاغي :  (  عش – صل ) أسلوب أمر غرضه التخير .بين العزلة  وتحمل الآخرين  علی  أخطائهم وتقصيراتهم   .إذاأنت لم تشرب مرارا علی القذی

ظمئتَ وأيُّ الناس تصفو مشاربه.

معاني المفردات  : القذی  : الأوساخ التي تعلق بالعين وهنا تعني الأخطاء التي يرتكبها الأهل بحقك . (ظمئت) الحاجة إلی الماء  وتعني هنا الحاجة إلی الاجتماع بالبشر.  تصفو :  الصفاء النقاء ضد العكر .  مشاربه  : موارد الماء مفرد مشرب .

الشرح  :  إذا أردتَ أن تشرب ماءً عذباً صافياً، أي أن تعيش حياة هانئة كلُها ليس  فيها منغصات ولا آلام ، فلن تجد  هذه الحياة  في هذه الدنيا .  وستظل ظامئنا إلی هذا النوع من الحياة ، لأن الناس في هذه الحياة فيهم الخير ، والشرير ، وفيهم المخلص والغادر ، وليس بين الناس من هو خير كله .

الصور البلاغية  🙁 إذا أنت لم تشرب مرارا علی القذی ) : استعارة تمثيلية  حيث شبه من لم يصرب علی  أخطاء وزلات وتقصير  الناس ويغفر لهم كمن يشعر بالظمأ . ظمئت : كناية عن الحاجة إلی الناس  سر جمال الكناية الإتيان بالمعنی مصحوباً بالدليل في إجاز ، وتجسيم .

تصفو مشاربه  :  استعارة مكنية شبه الحياة السعيدة بشرب الماء الصافي .

المحسنات البديعية  :  ( ظمئتَ  – تشرب) يقوي المعنی . ويوضحه ، ويزيد من انسجام الموسيقی الداخلية الظاهرة .

أي الناس تصفو مشاربه    أسلوب استفهام غرضه البلاغي النفي .

العلاقة بين شطري البيت   :تذيل جار مجری المثل .

ومن ذا الذي تُرضی سجاياه كلُّها؟

كفی المرءَ نبلاً أن تعدَّ معايبه

معاني المفردات :  سجاياه :  مفرد سجية  الخصال ، والمراد هنا الطبيعَة ، والخلق .

النبل :الشرف

شرح البيت  :  من منا بلغ درجة الكمال  ورضي الناس جميعاً عن صفاته ، وخلقه ألا يكفينا أن تكون عيوبنا قليلة حتی يستطاع عدَّها .

الصور البلاغية  : تُرضی سجاياه  :استعارة مكنية شبه السجايا بإنسان حذف المشبه به وهو الإنسان رمز له بشئ من لوازمه  وهو الرضی . سر جمالها  التشخيص

تعدَّ معايبه  :استعارة مكنية شبه المعايب بشئ مادي يمكن أن يعد . سرجمالها التجسيم .

كلها   : للتوكيد علی عدم بلوغ درجة الكمال في السجايا .

من ذا الذي ترضی سجاياه:  أسلوب استفهام غرضه البلاغي  التعجب ، والإنكار .

علل أ: جاءت الجمل الفعلية في المقطع أكثر من الجمل الأسمية .

جـ : لأن الجمل الفعلية تمنح الأسلوب قوة ً، ووضوحا .

ب – جاءت معظم جمل النص الفعلية في المضارع (  لم تلق – لا تعاتبه – لم تشرب – تصفو – ترضی – تعد ).

جـ  -لأن الشاعر يرسم صورةً لحال الناس في حاضرهم ، ومستقبلهم .

د- جاء الفعل الماضي ثلاث مرات (  كنت – ظمئت – كفی)

ج -لأن الإنسان يعتاد علی مخالطة الناس عن طريق التربية  ، ولا يقدر البعد عنهم .

هـ-استخدام الشاعر فعل الأمر مرتين ( عش -صل).

جـ-ليؤكد دوره في توجيه الناس ، وإرشادهم إی ما ينفعهم في دينهم ودنياهم .

ر-نوع الشاعر بين الأسلوب الخبري ، والانشائي .

جـ- حتی لا يمل الجمهور من النغمة الواحدة التي تسبب الرَّ تابة ، ويجعل الأسلوب مشوقاً.

ز- جاءت الجمل المنفية ثلاث مرات ( لم تلق -لا تعاتبه  – لم تشرب  ).

لنفي الكمال عن الناس  ، ولابد من تحملهم علی هفواتهم .

و- جاء أسلوب الشرط (إذا كنت – إذا أنت لم تشرب) مساوياً لأسلوب الأمر (عش -صل)

جـ-لأن شرط الحياة السعيدة تجاهل أخطاء الناس .

المقطع الثاني  : الاستشارة

١-إذابَلَغَ الرأي المشورةَ فاستعن

برأي نصيح أو نصيحةِ حازمِ

معاني المفردات : المشورة : ما ينصح به من رأي ، وغيره . نصيح :  أرشده إلی ما فيه صلاحه . نصيحة : قول فيه دعاء إلی إصلاح ، ونهي عن فساد .

حازم : القطع في الأمر  أو ضبط الأمر

بلغ : وصل

شرح البيت  :  يطلب الشاعر من المخاطب الاستشارة  إذا احتار في أمر ما علی أن يتوفر في المستشار العقل ، والدين ، و الحكمة ، وسداد الرأي .

الصور البلاغية : إذا بلغ الرأي :  استعارة مكنية شبه الرأي بإنسان حذف المشبه به، وهو الإنسان  رمز له بشئ من لوازمه  ، وهو بلغ .توحي بضرورة الإستشارة في الرأي .

فاستعن : الفاء توحي بالسرعة  والتعقيب

فاستعن أسلوب انشائي  أفاد الأمر غرضه البلاغي النصح والارشاد.

( نصيح  ونصيحة) محسن بديعي جناس ناقص يزيد من انسجام الموسيقا الداخلية الظاهرة .

٢-ولا تجعلِ الشوری عليك غضاضةً

فإن الخوافي قوةٌ للقوادمِ

معاني المفردات :  الشوری  :الأمر الذي يتشاور فيه .  غضاضة  : الذل والمقصة والعيب .   الخوافي  :  ريش صغير ضعيف في مؤخرة جناح الطائر تقوی به القوادم

القوادم  :  مفرد قادمة :إحدی ريشات عشر كبار في مقدمة جناح الطائر.

شرح البيت  :  ولا تجعل الشوری عيباً أو ذلاً ، فإن الرأي يزداد بالشوری حصافة (محكما لاخلل فيه )، ونضجا .

الصور البلاغية  : فإن الخوافي قوةٌ للقوادم تشبيه ضمني : يوصي باستشارة لمن  يكون ذا رأي صائب ، فكانَّه قال : إنَّ آراء الذين تستشيرهم تقويك ، وتسندك مثلما تقوي الخوافي القوادم في الطير .

ولا تجعل الشوری  :أسلوب انشائي أفاد النهي غرضه البلاغي النصح والإرشاد .

(الخوافي – القوادم ) طباق يقوي المعنی ويوضحه ، ويزيد من انسجام الموسيقا الداخلية الظاهرة

٣- ومَا خيْرُ كَفٍّ أمَْسك الغُلُ أختها

وما خيرُ سَيْفٍ لم يؤيد بقائمِ

معاني المفردات  : كف :اليد جمع أكف

الغُل: القيد جمع أغلال .

يؤيد : يقَوَّی.  بقائم  : بمقبض .

شرح البيت   : اليد الواحدة عاجزة عن العمل دون أختها ، وكذلك السيف يكون عاجزاً  بدون مقبض أی يد تجعل منه سيفا قاطعاً .

الصور البلاغية  :  أمسك الغُل :  استعارة مكنية شبه الغُل بإنسان حذف المشبه به وهو الإنسان رمز له بشئ من لوازمه، وهو الإمساك .سر جمالها التشخيص .

وما خيرُ كفٍّ أمسك الغُل أختها :  تشبيه ضمني  : إنَّ الكف التي تعمل بدون أختها التي أمسكها الغُل – كفٌ ضعيفة لا جدوی منها، فكأنَّه قال : إن استقلالك  بالرأي دون أن تنتفع برأي  من تشهد ،وتجد فيهم الإخلاص ، والحزم يشبه اليد التي تعمل  وحدها ، لأن أختها مغلولةٌ مكفوفة عن العمل .

وما خيرُ سيفٍ لم يؤيد بقائم : تشبيه ضمني  بقوله : إن السيف الذي لامقبض له  لا نفع  فيه  فكأنه قال : إنَّك حينما تستبد برأيك ، ولا تستشير ذوي الخبرة والرأي تكون قد اشبهت سيفا لا مقبض له .كلُّ هذه التشبهات الضمنية أتی بها الشاعر ليؤيد بها الحكم الذي أسنده إلی المشبه  وهو  استشارة ذوي الآراء الصائبة. وذلك بالأدلة المحسوسة للتدليل علی صدق ما يقول .

وما خيرُ كف وما خير سيف  :  أسلوب  إنشائي أفاد الاستفهام غرضه البلاغي النفي .

٤-وخَلّ الهويني للضعيف ولا تكن

نؤوما فإن الحزم ليس بنائمِ

معاني المفردات  : الهُويْني :  التمهل في المشي ضدها السرعة  .نؤوما : كثير النوم .

شرح البيت   : الحزم واليقضة في تدبير الأمور فإن الرأي السديد يتطلب حزما وعزيمة في اتخذ القرار .

الصور البلاغية  :  الحزم ليس بنائم :استعارة مكنية  شبه الإنسان بدون حزم بإنسان نائم  سر جملها  التشخيص .

لا تكن نؤوما  :  كناية عن الغفلة وشرود الذهن سر جمال الكناية الإتيان بالمعنی مصحوبا بالدليل في إيجاز وتجسيم .

الأسلوب ; البلاغي : خلّ أسلوب إنشائي أفاد الأمر غرضه البلاعي :النصح والإرشاد . لاتكن نؤوما :أسلوب إنشائي أفاد النهي غرضه البلاغي النصح والأرشاد.

كذلك نوع الشاعر بين الأسلوب الخبري ، والإنشائي .

بم يتميز أسلوب بشار بن بُرد ؟

بالإيجاز البليغ  في اللفظ مع الإحاطة بكل المعنی الذي يهدف إليه .

الدنيا لا تصفو لأحد ، كيف صوَّر الشاعر هذه الفيرال ؟

شبه الصديق كالماء يصفو مرة ويعكر مرة آخری .

مدرس المادة  : جميل شرف   مجمع الزبيري  بالعدين

3.238.132.225, 3.238.132.225 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
السابق
العدد الذي لايقبل القسمة على ٧ هو …. ؟
التالي
حدودنا البرية نشاركها مع كم دولة …. ؟

اترك تعليقاً