سؤال وجواب

رد الفعل المنعكس الذاتي الذي يحدث عند وصول منبهات مثيرة إلى الأنف هو ؟ ماذا نسميه

رد الفعل المنعكس الذاتي الذي يحدث عند وصول منبهات مثيرة إلى الأنف هو

يعتبر الجهاز العصبي من أهم الأجهزة التي تميز المملكة الحيوانية ، ويتكون الجهاز العصبي من بلايين الخلايا المختصة التي تسمى العصبونات أو الخلايا العصبية، والتي تتجمع في شكل حبال تُسمى الأعصاب، تسلك سُبلاً متعددة تساعد على نقل المعلومات سريعاً إلى كل مكان من الجسم.

تستقبل العَصْبونات في الدماغ الدفعات العصبية وتقوم بتحليلها وترجمتها وتقرر ما يجب اتخاذه حيالها. فمثلاً تترجم رسالة رؤية النمر المفترس إلى الشعور بالخوف، ومن ثَمّ يرسل الدماغ دُفعات عصبية أخرى، تنتقل عبر عَصْبونات حركية إلى المستفعلات، مثل العضلات والغدد التي تستجيب لأوامر الدماغ. فمثلاً تستجيب عضلات الساقين، وتساعد الإنسان على العدو بعيدًا عن الخطر. وكذلك يرسل الدماغ رسالة إلى القلب ليسرع من نبضه ويزيد من انقباضاته، ليرسل مزيدًا من الدم إلى عضلات الساقين.

رد الفعل المنعكس الذاتي الذي يحدث عند وصول منبهات مثيرة إلى الأنف هو

الاجابة : العطاس

والعُطَاس هو خروج الهواء مع بعض القطرات السائلة فجأة وباندفاع من الأنف والفم. وعادة يقوم الجسم بهذه الحركة للتخلص من المادة التي تهيج الأنف، إذ تستجيب النهايات العصبية الموجودة في الأنف لتلك المواد بإثارة العطاس وهي عملية تحدث بشكل لا إرادي. فعندما يعطس المرء، تنطلق من فمه حوالي 100 ألف جرثومة بسرعة 100 ميل في الساعة وبما أن العطسة تنطلق بهذه السرعة فهي تحتاج إلى طاقة كبيرة لإخراجها.

اذ يحدث العطاس المتكرر في مرض حمى الدريس، عندما تستقر حبوب لقاح النبات في الأنف. كما يؤدي ضوء الشمس للعطاس ؛ لأنه يثير عصب العينين المتصلة بالنهايات العصبية الموجودة في الأنف. وإذا كان العطاس يساعد جسم الإنسان، فهو قد يسبب للبعض الأضرار. فعندما يصاب الأنف باحتقان جرثومي نتيجة للزكام مثلاً، يساعد العطاس على تفريغه وإخراجه. وإذا لم يقم العاطس بتغطية أنفه وفمه تنتقل الجراثيم إلى الهواء وتصيب الآخرين بالعدوى .

والعطس يحدث عادة عندما تمر جزيئات غريبة أو ما يكفي من المنشطات الخارجية عبر الشعرالأنفي للوصول إلى الغشاء المخاطي للأنف. وهذا يؤدي إلى إطلاق الهيستامين، مما يؤدي إلى تهيج الخلايا العصبية في الأنف، مما يؤدي أيضا إلى إرسال إشارات إلى الدماغ لبدء العطس من خلال شبكة العصب ثلاثي التوأم (العصب الخامس). ثم يتصل بهذه الإشارة الأولية، ثم ينشط عضلات البلعوم والقلية ويخلق فتحة كبيرة من تجاويف الأنف والفم، مما يؤدى إلى إطلاق دفعة قوية من الهواء والجسيمات الحيوية. تُعزى الطبيعة القوية للعطس إلى مشاركتها في العديد من أعضاء الجزء العلوي من الجسم – بل هو استجابة انعكاسية تنطوي على عضلات الوجه والحنجرة والصدر. العطس هو أيضا ناجم عن تحفيز عصب الجيوب الأنفية الناجمة عن احتقان الأنف والحساسية. وتقع المناطق العصبية المشاركة في منعكس العطس في جذع الدماغ على طول الجزء فيبروموديال من نواة ثلاثية التوائم في العمود الفقري والبطين النخاعية المجاورة تشكيل الشبكة الجانبي. ويبدو أن هذه المنطقة المسيطرة على البلعوم، الحنجرة الجوهرية والعضلات التنفسية، والنشاط المشترك لهذه العضلات بمثابة شيء أساسي لتوليد العطس. يتضمن رد فعل العطس تقلص عدد من العضلات المختلفة ومجموعات العضلات في جميع أنحاء الجسم، وعادة ما تشمل الجفون. ومع ذلك، فإن الإيحاء الشائع بأنه من المستحيل العطس والعيون مفتوحة غير دقيق.

 

 

3.235.120.150, 3.235.120.150 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
السابق
أين توجد محفظة الأبواغ في السرخسيات ؟
التالي
كم حجه حج الرسول صلى الله عليه وسلم

اترك تعليقاً