سؤال وجواب

دل على شدة خوف المنافقين وجبنهم قول الله تعالى


دل على شدة خوف المنافقين وجبنهم قول الله تعالى بحيث يعرف النفاق على انه إظهار الإنسان غير ما يبطن، وأصل الكلمة من النفق الذي تحفره بعض الحيوانات كالأرانب وتجعل له فتحتين أو أكثر فإذا هاجمها عدوها ليفترسها خرجت من الجهة الأخرى، وسمي المنافق بهِ لأنه يجعل لنفسهِ وجهين يظهر أحدهما حسب الموقف الذي يواجهه.

دل على شدة خوف المنافقين وجبنهم قول الله تعالى

حيث انه يقسم الإسلام النفاق إلى نوعين هما:


نفاق اعتقادي: وهو النفاق الأكبر الذي يظهر صاحبه الإسلام ويبطن الكفر. وهذا النوع مخرج من الإسلام وصاحبه مخلد في الدرك الأسفل من النار لقول القرآن:
«إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا»
(سورة النساء)
ويقول عنهم القرآن أيضاً:

«يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ»
( سورة البقرة).

وممن اشتهر بالنفاق في التاريخ الإسلامي هو عبد الله بن أبي بن سلول.

نفاق عملي: وهو النفاق الأصغر، وهو عمل شيء من أعمال المنافقين مع بقاء الإيمان في القلب، وهذا لا يخرج صاحبهُ من الإسلام، وهو يكون فيه إيمان ونفاق وإذا كثر صار بسببه منافقاً خالصاً. لقول النبي محمد:
«أربع من كن فيه كان منافقاً خالصاً ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها، إذا اؤتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر»

دل على شدة خوف المنافقين وجبنهم قول الله تعالى

إجابة: قول الله تعالى وهو: «إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا».

                     
السابق
القيمة الأخلاقية التي تضمنتها القصة التي تحدثت عن المصباح
التالي
يدفع فهد ١٥٠ ريالا شهريا لعضوية نادي رياضي بالإضافة إلى ١٥ ريالا لدرس تعليم السباحة أكتب معادلة يم

اترك تعليقاً