سؤال وجواب

درس الهجرة المتجددة: المهاجر من هاجر ما نهى الله عنه للسنة الثالثة إعدادي


درس الهجرة المتجددة: المهاجر من هاجر ما نهى الله عنه للسنة الثالثة إعدادي

II – نشاط الفهم وشرح المفردات:

1 – شرح المفردات والعبارات:

  • جاءوا من بعدهم: أي جاءوا بعد المهاجرين والأنصار وهم التابعون بإحسان إلى يوم الدين.
  • غلا: بغظا وحسدا وحقدا.
  • من سلم المسلمون: أي أمن المسلمون.
  • هجر ما نهى الله عنه: ابتعد واجتنب ما حرمه الله.

2 – مضامين النصوص الأساسية:

  1. بيان الله تعالى للصنف الثالث من المؤمنين المستحقين للإحسان والفضل وهم التابعون للأنصار والمهاجرين إلى يوم الدين.
  2. بيان الرسول ﷺ لحقيقة الهجرة التي تتجلى في هجر كل المحرمات والمنكرات.

تحليل محاور الدرس ومناقشتها:

I – مفهوم الهجرة المتجددة وأنواعها:

1 – مفهوم الهجرة:

الهجرة: مصطلح الهجرة يراد به معان كثيرة، منها: الهجرة من مكة إلى المدينة والتي انتهت بفتح مكة، وهجرة المسلم من مكان إلى أخر حفاظا على إيمانه ودينه، أو من بلد إلى أخر بغية العمل أو تحسين وضعه المادي والاجتماعي. كما أن هناك هجرة عامة متجددة مستمرة دائمة دوام المسلم في حياته، وهي الهجرة من المعاصي والآثام إلى الطاعة والامتثال لله ورسوله ﷺ، وهي باقية إلى قيام الساعة، فالمهاجر من هجر ما نهى الله ورسوله عنه.

2 – أنواع الهجرة في الإسلام:

  • الهجرة المكانية: هي انتقال المسلم إلى مكان يستطيع أن يقيم فيه شعائره الدينية دون خوف أو تهديد، ويأمن فيه على دينه ونفسه وماله وعرضه، وهي نفس الأسباب التي دعت المسلمين إلى الخروج في الهجرتين السابقتين (هجرة المسلمين من مكة إلى الحبشة، وهجرة الرسول ﷺ وأصحابه من مكة إلى المدينة المنورة).
  • هجرة الحال: هي أن يهجر المسلم السيئات والمعاصي فينتقل من حال الذنوب إلى حال القرب من الله والوقوف عند حدوده سبحانه ثحقيقا للتقوى والخشية من الله في كل وقت وحين.

ومن أعظم أنواع الهجرة هجرة القلوب إلى الله تعالى بإخلاص العبادة له في السر والعلانية، حتى لا يقصد المؤمن بقوله وعمله إلا وجه الله، ولا يحب إلا الله ومن يحبه الله، وكذلك الهجرة إلى رسول الله ﷺ بإتباعه وتقديم طاعته والعمل بما جاء به.


II – مظاهر الهجرة المتجددة ونتائجها:

1 – مظاهر الهجرة  المتجددة:

إذا كانت الهجرة المتجددة هي هجر ما نهى الله عنه، فإن بابها إذن لم يغلق، ومن مظاهرها:

    • هجر المعاصي وسائر الأعمال السيئة إلى الطاعات.
    • هجر ما يفسد العقل من الشبهات والخرافات إلى التوحيد والعقيدة الصحيحة.
    • هجر حب الدنيا وجمع المال إلى حب الآخرة وأداء الواجبات من زكاة وصدقات …
    • هجر العصاة ورفقاء السوء ومجالسهم إلى أهل العلم والفضل والخير والصلاح.
  • هجر الكفر والفسوق والعصيان إلى الإيمان والتوحيد والامتثال.
  • هجر الكذب والباطل إلى الصدق والحق.
  • هجر التفريط والكسل والانحراف إلى الجد والعمل والاستقامة.
  • هجر الكبر والخيلاء والسخرية والأنانية إلى التواضع والاحترام والإيثار.

2 – نتائج  الهجرة المتجددة:

إن الغاية من خلق الإنسان هي تحقيق العبادة الخالصة لله سبحانه وتعالى، في جميع مجالات الحياة (العقائد، العبادات، المعاملات، الأخلاق …)، وبذلك يرتقي المؤمن من مرتبة الإيمان إلى مرتبة الإحسان …، ومن آثار الهجرة المتجددة:

  • حفظ المجتمع الإسلامي وصيانة الدين والعقل والنسل والمال والنفس.
  • صيانة أعراض الناس وتقويم سلوكهم.
  • كف أذى المسلم عن نفسه وغيره.
  • جعل المسلم مصدر الخير والصلاح والفلاح.
  • العيش في أمن وطمأنينة وسلام.
  • تحقيق الصدق لدى المسلمين قولا وعملا.
  • تحقيق سخاء الأنفس وسلامة الصدور وطهارة القلب.

استنتاج:

الهجرة التي تخصني هي أن  أهجر كل ما نهى الله عنه وأمر بتركه من  المعاصي والسيئات وأقبل على الله بقلبي الخالص وأداوم على الفضائل والطاعات

                     
السابق
وفاة ادهم السلحدار مدرب الإسماعيلي السابق أثناء إدارة مباراة فريقه في دوري الدرجة الثانية
التالي
رقم التعريف الضريبي في لبنان

اترك تعليقاً