سؤال وجواب

تلخيص درس تنظيم الدولة الجزائرية 1515 الى 1830


تلخيص درس تنظيم الدولة الجزائرية 1515 الى 1830 .. نرحب بكم أعزائي المتابعين والمتابعات في موقع فيرال , نسعد بزيارتكم لموقعنا الذي يقدم لكم أفضل الاجابات النموذجية لجميع أسئلتكم التعليمية والثقافية حيث نقدم لكم الحلول بواسطة فريق تعليمي متخصص للاجابة على جميع أسئلتكم واستفساراتكم , وفيما يلي نقدم لكم تلخيص درس تنظيم الدولة الجزائرية 1515 الى 1830 .

تلخيص درس تنظيم الدولة الجزائرية 1515 الى 1830

الاشكالية

قبل تشكل الدولة الجزائرية بمفهومها الحديث ، مرت الجزائر بمراحل و أحداث تاريخية عديدة من المغرب الأوسط إلى الدخول تحت حكم الدولة العثمانية إلى الاحتلال الفرنسي في 1830م


التعليمة
1/ من خلال محتوى الوثائق في الصفحات 84/86 بين أهم الأحداث التاريخية التي ميزت المغرب الأوسط

2/ اعتمادا على محتوى الوثائق في الصفحات 94/69 اشرح التنظيم الإداري و نظام الحكم المعمول به في ظل الحكم العثماني

3/ انطلاقا من محتوى الكتاب في الصفحات 104/110 اكتب فقرة تتحدث فيها عن الأوضاع الاجتماعية و الثقافية و الاقتصادية للجزائر في هذه الفترة
المنتوج الانتقائي:

1/ الوضع العام في المغرب الإسلامي: كان المغرب الإسلامي موحدا تحت حكم الدولة الموحدية ،وبسقوطها في 1269 م انقسم إلى 3 دويلاتك

  • الدولة الحفصية: في المغرب الأدنى(تونس)
  • الدولة الزيانية: في المغرب الأوسط(الجزائر)
  • الدولة المرينية في المغرب الأقصى(المغرب)

دخلت هذه الدويلات في صراع حول السلطة عانى منه بنو زيان الذين تمكنوا من قيادة المغرب الاوسط

2/ المغرب الأوسط: هو القطر الجزائري و الذي كان تحت حكم الدولة الزيانية ،و الدولة الزيانية (1236/1557) نشأت غلى يد يغموراسن بن زيان بن ثابت أمير تلمسان ،تولت شؤون المغرب الأوسط لمدة 3 قرون و تميزت بالأدوار التالية:

الدور الأول: 1236/1348

تميز بفرض السلطان على الأقاليم المجاورة و إخضاع القبائل

الدور الثاني: 1348/1517

بعد سيطرة بنو مرين على السلطنة الزيانية في 1347 استطاعت هذه الأخيرة استرجاع الإمارة و بعث الدولة من جديد

الدور الثالث: 1517/1557

إن ضعف و انقسام بنو زيان أدى إلى التفكك و غزو الأسبان للموانئ و المدن الساحلية.

لمواجهة الخطر الصليبي و الحفاظ على الشخصية الإسلامية ،تم الاستنجاد بالإخوة بربروس ،وكانت هناك جهود فردية لهم لمواجهة الأسبان و جهود رسمية من الدولة العثمانية حتى أصبحت الجزائر ولاية عثمانية بشكل رسمي في 1518م.

3/ التنظيم الإداري و جهاز الحكم في الجزائر في العهد العثماني :

البايلكات
ا/ التنظيم الإداري: قسمت الجزائر إداريا إلى بايلكات كالتالي :

  • دار السلطان: هي مقاطعة إدارية تشمل العاصمة و ضواحيها تظم مقر الحكم (الوالي العام)
  • بايلك الشرق عاصمته قسنطينة و هو اكبر البيلكات مساحة و سكانا و يتميز بانعدام نفوذ الأتراك فيه
  • بايلك الغرب: عاصمته مازونة ثم معسكر ثم وهران بعد استرجاعها من الأسبان في سنة 1792م
  • بايلك التيطري: عاصمته المدية و هو اصغر البيلكات

ب/ جهاز الحكم:

الوالي العام: يمثل أعلى سلطة في البلاد يجمع بين السلطتين العسكرية و المدنية و يعينه السلطان العثماني

الديوان

  • الديوان الخاص:ىيتمثل في الخزناجي و خوجة الخيل ووكيل الخرج و الاغا و البيت مالجي
  • الديوان العامى: يتشكل من أعضاء الديوان الخاص+ كبار ضباط الانكشارية +القاضيان و المفتيان و حاشية الداي
  • الباي : من كبار موظفي الدولة يعينه الوالي العام و له الحرية في ادارة ولايته
  • القايد: يشرف على وحدة إدارية ،يقوم بجمع الضرائب و المحافظة على الأمن العام و يكون من الأتراك أو الكراغلة
  • شيخ العرب : يمثل سكان الدواوير

4/ الاوضاع الاجتماعية و الثقافية و الاقتصادية للجزائر:

أ/ الاوضاع الاجتماعية: تأثر الوضع الاجتماعي للجزائر في نهاية القرن 15 بجملة من العوامل تمثلت في:

  1.  العوامل الخارجية: مثل هجرة الأندلسيين إلى الجزائر و الاحتلال الاسباني لأهم المدن و مجيء العثمانيين
  2.  العوامل الداخلية: المتمثلة في البنية الاجتماعية للجزائريين و الوضع الديمغرافي العام و طبيعة المؤسسات الاقتصادية.
  3.  النتائج المترتبة عن هذه النتائج: ساهمت هذه العوامل في تحسين الأوضاع الاجتماعية و ظهر ذلك في:
  •  تطور النمو الديمغرافي
  •  تحسين الأوضاع الصحية
  •  نزوح البدو نحو الداخل
  • توسع العمران و نمو المدن الجزائرية
  • تشكل نمط اجتماعي جديد ( سكان المدن و سكان الأرياف)

ب/ الأوضاع الثقافية: بالنسبة للتعليم حرصت الدولة الجزائرية على توسيع التعليم عبر كافة المناطق و نتج عن ذلك انتشار المدارس و الزوايا و الارتقاء إلى التعليم الثانوي و العالي للتخصص أو الانتقال إلى المعاهد الإسلامية مثل الأزهر و الزيتونة.

فيما يخص جانب الفنون: حدث تأثر بفن العمارة الإسلامية و العثمانية فتم بناء القصور المزخرفة و القلاع و الحصون و المنارات بسبب التحرشات الأوروبية.

ج/ الاوضاع الاقتصادية: بالنسبة للزراعة أصبحت الجزائر من أهم الدول إنتاجا للحبوب خاصة القمح و الخضر و الفواكه و كانت الممول الرئيسي لأوروبا .
و بالنسبة للصناعة تم التركيز على الصناعة النسيجية و الجلدية و الفخارية و النحاسية و الغذائية بدرجة عالية من الحرفة بالإضافة إلى الصناعة الحربية و الحديدية.
أما فيما يخص التجارة فقد أصبحت نشاطا حيويا للجزائر قاريا و بحريا لارتباطها البحري و تكونت تجارة داخلية و ازدهرت في شكل أسواق أسبوعية و قوافل تجارية تجوب الصحراء الكبرى

                     
السابق
تلخيص درس دعاء الملائكة للمؤمنين للسنة الثانية متوسط
التالي
تلخيص درس الايمان بالرسل للسنة الثالثة متوسط

اترك تعليقاً