سؤال وجواب

تعريف ابو هريرة

يسعدنا اليوم الإجابة على الأسئلة القليلة التي طرحتها عبر موقعنا الإلكتروني ، ونعمل جاهدين على تقديم إجابات نموذجية شاملة وكاملة لتحقيق النجاح والتميز لك ، لذا لا تتردد في طرح أسئلتك أو استفساراتك في في عقلك وفي تعليقاتك، والآن نتطرق لحل سؤال (تعريف ابو هريرة)

أبو هُرَيْرَة عبد الرحمن بن صخر الدوسي

(21 ق هـ/ 602 م – 59 هـ/679م،) صحابي محدث وفقيه وحافظ أسلم سنة 7 هـ، ولزم النبي محمداً، وحفظ الحديث عنه، حتى أصبح أكثر الصحابة روايةً وحفظًا للحديث النبوي. لسعة حفظ أبي هريرة، التفّ حوله العديد من الصحابة والتابعين من طلبة الحديث النبوي الذين قدّر البخاري عددهم بأنهم جاوزوا الثمانمائة ممن رووا عن أبي هريرة. كما يعد أبو هريرة واحدًا من أعلام قُرّاء الحجاز، حيث تلقّى القرآن عن النبي محمد، وعرضه على أبي بن كعب، وأخذ عنه عبد الرحمن بن هرمز. تولى أبو هريرة ولاية البحرين في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، كمل تولى إمارة المدينة من سنة 40 هـ حتى سنة 41 هـ. وبعدها لزم المدينة المنورة يُعلّم الناس الحديث النبوي، ويُفتيهم في أمور دينهم، حتى وفاته سنة 59 هـ.

 

اسمه وكنيته أبو هريرة 

اختلف في اسم أبي هريرة على عدة أقوال، أرجحها «عبد الرحمن بن صخر»، وقيل «عبد الرحمن بن غنم»، وقيل «عبد بن غنم»، وقيل «عبد نهم بن عامر»، وقيل «عبد شمس بن عامر»، وقيل «عمير بن عامر»، وقيل «عبد شمس بن صخر»، وقيل «عامر بن عبد غنم»،وقيل «عبد الله بن عامر»، وقيل «سكين بن دومة»، وقيل «عبد عمرو بن عبد غنم»، وقيل «عمرو بن عبد غنم»،وقيل «سكين بن مل»، وقيل «سكين بن هانئ»، وقيل «عمر بن عبد شمس»، وقيل «عمر بن عبد نهم»، وقيل «سكين بن جابر»، وقيل «يزيد بن عشرقة»، وقيل «عبد الله بن عائذ»،وقيل «سكين بن وذمة»، وقيل «برير بن عشرقة»، وقيل «سعيد بن الحارث» وقيل أن اسمه الذي ولد به كان «عبد شمس» أو «عبد الله» أو «سكين» أو «عامر» أو «بُرير» أو «عمرو» أو «سعيد» أو «عبد عمرو»أو «عبد غنم»أو «عبد ياليل» أو «عبد تيم» وبعد إسلام أبي هريرة، غيّر النبي محمد اسمه القديم، وسمّاه «عبد الرحمن» أو «عبد الله».

وعن كُنيته «أبو هُريرة» التي اشتهر بها، فقيل أنه وجد هرة برية، فأخذها في كمه، فكُنّي بذلك، وقيل أنه كان يرعى غنمًا لأهله، فكانت له هريرة يلعب بها، فكناه أهله بها

إسلام أبي هريرة

اختلف العُلماء في وقت إسلام الصحابي الجليل أبي هريرة، فقال أكثر العلماء إنّه أسلم عام خَيبر في السّنة السابعة للهجرة[٥]، وقيل إنّه أسلم قبل ذلك في دوس، فقد أسلم على يَدي الطفيل بن عمرو الدّوسي، ولكنّه بقي في دوس ولم يذهب إلى المدينة إلا في عام خيبر، وكان رسول الله -عليه الصلاة والسلام- قد خَرج إلى خيبر فجاء أبو هريرة ودخل المدينة المنورة، وصلّى صلاة الفجر خلف سباع بن عرفطة

حفظ أبي هريرة للحديث

من أهمّ ما تميّز به الصحابيّ الجليل أبو هريرة حفظه للحديث، وكثرة الرواة عنه؛ حيث روى عنه أكثر من ثمانمائة من الصّحابة والتابعين، وقال عنه الإمام الشافعيّ: أبو هريرة أحفظ من روى الحديث في دهره، ومن أبرز ما أنعم الله به على أبي هريرة إضافةً إلى حفظه للحديث الورع والزهد والتقوى ومُلازمة الرسول الكريم، ومَحبّة الناس له، وقد استعمله عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- على البحرين ثم عزله

فترة ولاية أبي هريرة

تولى أبو هريرة إمارة البحرين في عهد عمر بن الخطاب، وكان نائباً لمروان بن الحكم على المدينة، وأميراً عليها في حال غيابه، وكان ناصحاً للآخرين، حيث يأمرهم بالمعروف، وينهاهم عن المنكر، فقد عاش لا يبتغي شيئاً من الدنيا غير رضا لله، وحب عباده المسلمين.

وفاة أبي هريرة

توفي أبو هريرة في عام 57هـ، أي في عام 676م في المدينة المنورة عن عمر يناهز 87 عاماً، ودفن في البقيع.

35.172.136.29, 35.172.136.29 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
السابق
تحميل مصدر التيار الكهربائي اكثر من طاقته يؤدي الى
التالي
مواعيد صرف الرواتب في السعودية

اترك تعليقاً