منوعات

تحضير نص وصف البرق والمطر 1 ثانوي جذع مشترك علمي

من الضروري أن يُحضّر الطالب لدروسه قبل الدخول الى الغرفة الصفية لتلقي تعليمه ودرسه القادم ، وذلك يساعده على فهم الدرس بشكل مفصل ومبسط وسريع ، حيث يساهم التحضير للدروس في نجاح العملية التعليمية بين الطالب والاستاذ وسرعة تلقي المعلومة ، لذلك يعتبر التحضير المسبق للدرس بمثابة حجر الأساس لأيّ حصّةٍ تعليمية ناجحة، وسنعرض خلال مقالنا تحضير نص وصف البرق والمطر 1 ثانوي جذع مشترك علمي .

تفاصيل تحضير نص وصف البرق والمطر 1 ثانوي جذع مشترك علمي

 المستوى: السنة الأولى ثانوي – مادة اللغة العربية وآدابهــا
الوحدة التعليمية: الثالثــة

النشــــاط: نص أدبي
الموضـــوع: وصف البرق والمطر – عبيد بن الأبرص-
السـند التربوي: الكتاب المدرسي ص47

1- صاحب النص:
هو عبيد بن الأبرص بن جشم بن عامر بن مالك بن أسد بن خزيمة المضري، شاعر جاهلي وأحد شعراء المجمهرات من الطبقة الأولى.مدح الأمراء ، عايش امرأ القيس، قتله الملك المنذر بن ماء السماء سنة554 م. له ديوان شعر متعدد الأغراض. وله في وصف الطبيعة هذا النص وغيره، ومن حكمه:
وكل ذي غيبة يؤوب***وغائب الموت لا يؤوب
ساعد بأرض إذا كنت***فيها ولا تقل إنني غريب
من يسأل الناس يحرموه ***وسائل الله لا يخيــب

2- أثري رصيدي اللغوي:
العارض: السحاب العابر/ اللماح: شديد البياض/ دان: قريب/ مُسفّ: قريب مـن الأرض/ فويق: تصغير فوق/ الهيدب من السحاب: المتدلي القريب من الأرض/ الراح: كف اليد/ ريقه: أوله/ شطبا: اسم جبل/ أقراب: ج قُرُب وهي الخاصرة/ أبلق: فرس فيه سواد وبياض/ ينفي: يدفع/ رمَّاح: الضارب برجله/ التج وارتج: اضطرب/ المنصاح: المنشق بالماء/ بنجوته: من كان بعيدا عنه/ بمحفله: من كان بمعظمه/ المستكن: المختبئ في بيته/ القرواح: أرض مستوية ظاهرة/ ريط: واحده ريطة وهي الملاءة/ العشار: الإبل/ جلة شرفا: كبيرة ومسنة/ شعتا: مغبرة ملبدة الشعر/ لهاميم: ج لهموم وهي الناقة غزيرة اللبن/ همت بإرشاح: اشتد فصيلها وقوي على المشي/ هدلا: متدلية/ مشافرها: المشفر للناقة كالشفة للإنسان/ تسيم: ترعى/ قرقر: الأرض المطمئنة اللينة/ ضاحي: بارز للشمس/ أعجاز: ج عجز وهو مؤخر الشيء/ المزن: واحده مزنة السحابة ذات الماء/ يسح: سال الماء بغزارة/ دلاح: الممتلئ من الماء.

3- أكتشف معطيات النص:
الاسئلة
س1/ ما هي الظاهرة الطبيعية التي شدت انتباه الشاعر ؟ بم شبهها ؟ من أين لاح البرق ؟
س2/ ماذا شاهد الشاعر مع هذه الظاهرة ؟ وما العلاقة بينهما ؟
س3/ ما المعنى المقصود بقوله: “يكاد يدفعه من قام بالراح”؟  استخرج لفظين آخرين يدلان على المعنى نفسه.
س4/ هل يستطيع أحد أن يحتمي من المطر ؟  لماذا ؟  وما الصورة البيانيـة التي عبرت عن ذلك ؟
س5/ بم شبه جبل “شطب” حينما علاه أول السحاب؟
س6/  نزول المطر بعد تفاعل. حدد البيت المتضمن هذا المعنى.
س7/ بم شبه صوت الرعد ؟ ما هو الإيحاء النفسي لهذا الصوت ؟
س8/ تغير اتجاه نزول المطر بعاملين طبيعيين ما هما ؟
س9/ رصد الشاعر ثلاث ظواهر طبيعية. عين الأبيات الدالة على كل ظاهرة.

الاجوبة
ج1/ هي البرق، وشبهها ببياض الصباح، وقد لاح البرق من وسط السحاب (عارض).
ج2/ شاهد معها السحاب والعلاقة بينهما هي ربط السبب بالمسبب
ج3/ قرب السحاب من الأرض، واللفظان هما:  دان و مسف.
ج4/ لا أحد يحتمي منه لاضطراب الماء وغمره البعيد والقريب والمختفي والظاهر. والصورة البيانية التي عبرت عن ذلك هي: (فمن بنجوته كمن بمحفله    والمستكن كمن يمشي بقرواح)
وهي عبارة عن تشبيه مرسل مجمل.
ج5/ شبه الشاعر السحاب حين بلغ أول الجبل بحصان أبلق يدفع الخيل أمامه ويرفس بقدميه.
ج6/ البيت الرابع.
ج7/ شبهه بصوت النوق التي  ترعى أولادها. وإيحاؤها النفسي هو شدة الحنين لإرشاح الناقة وليدها.
ج8/ هبوب ريح الجنوب، وتغير اتجاه السحاب.
ج9/ البرق(البيت الأول) + السحاب(البيت الثاني) + المطر (البيت الخامس).

4- أناقش معطيات النص:
الاسئلة
س1/ وردت في البيت الأول صيغة نحوية تدل على قوة البرق، استخرجها
س2/ متى تتبع الشاعر هذا المشهد ؟ ما دلالة هذا الوقت على نفسية الإنسان ؟
س3/ ما أثر صيغة ” فويق” في معنى البيت الثاني ؟
س4/ وظف الشاعر التشبيه والكناية في البيت الخامس. أي الصورتين أكثر دلالة على المعنى ؟ علل بيان أثرهما.
س5/ وظف الشاعر عبارات دالة على أحوال السحاب، وأخرى على صوت الرعد وأخرى على صوت الإبل. استخرجها من القصيدة.
س6/ استخرج طباقين من القصيدة وبين أثرهما المعنوي.
س7/ ما هي الصورة البيانية التي أكثر الشاعر من توظيفها؟ وما أثرها في المعاني ؟
س8/ كيف تظهر بيئة الشاعر من خلال هذه الأوصاف ؟

الاجوبة
ج1/ هي صيغة النداء في قوله: (يا من لبرق) وهي تفيد التعجب.
ج2/ تتبعه في الليل، ودلالة هذا الوقت أن التأمل في الليل مع هدوئه وسكينته يحرك المشاعر النفسية، وقريحة الشاعر للإبداع وإخراج مكنونات النفس، والترويح عنها من شدة الهموم والأحزان.
ج3/ لتصوير شدة قرب السحاب من الأرض لثقل ما يحمل من مطر.
ج4/ هو التشبيه لأن المختبئ في بيته كالمتواجد بالخارج لا أحد يسلم من المطر، وهذا لكثرة سيلانه.
ج5/ العبارات الدالة على السحاب: دان، مسف،هيدبه، ريقه.
وأما الألفاظ الدالة على الرعد: التج وارتج. وأما الدالة على صوت الإبل: بحا حناجرها.
ج6/ الطباقان:
الأول: (الليل#الصبح)، والأثر متجل في إثبات طول سهر الشاعر ليل نهار.
الثاني: (أعلاه#أسفله) لتبيان شدة الاضطراب الشامل للرعد المرتج الملتج رعده.
ج7/ التشبيه: والأثر متجل في طغيان المجال الحسي الذي لا يؤمن بغيره الجاهلي وارتباطه الشديد ببيئته، واهتمامه بالمناخ والثروة الحيوانية التي يعتمدها في حياته.
ج8/ تظهر مؤثرة فيه وفي حياته. فهي بيئة مطيرة تعتمد الحيوان مصدر عيش. وارتباط الجاهلي بالحيوان وإشفاقه عليه. قلق الجاهلي المستمر على مصيره المرتبط بالماء غيثا (أبيت أرقبه).

5- أحدد بناء النص
الاسئلة
س1/ استخرج من القصيدة ثلاث تشبيهات.
س2/ استخرج من البيت الثاني والسابع ثلاث نعوت.
س3/ استخرج من البيت الأول ما يدل على لون السحاب.
س4/ استعن بالألفاظ الدالة على الألوان والأصوات، وبالتشبيهات والنعوت المستخرجة لتحديد نمط النص وخصائصه.
س5/ أثار انفعالك مشهد طبيعي، صفه وفق نمط نص الشاعر.

شرح مفردات قصيدة وصف البرق والمطر

الاجوبة
ج1/ عارض كبياض الصبح لماح/ كأن ريّقه أقراب أبلق/ كأنما بين أعلاه وأسفله ريط منشرة.
ج2/  في البيت الثاني: دان، مسف، فويق الأرض هيدبه.         وفي البيت السابع:: جلة شرفا، شعثا،  لهاميم.
ج3/ كبياض الصبح.
ج4/ من خلال مظاهر الطبيعة وما ذكره الشاعر من خلال أوصاف، وتشبيهات، وألفاظ الألوان وأصوات، نستخلص أن نمط النص وصفي خارجي، ومن أهم خصائصه: كثرة الجمل الاسمية/ دقة الوصف الداخلي والخارجي/ غلبة المجاز والتشبيهات/ بروز أسماء الذات وأفعال الحركة والجمل الاسمية والنعوت والأحوال والمعطوفات والترادف/ استخدام الأفعال الماضية والأفعال المضارعة في وصف الطبيعة الحية والمتحركة/ استعمال الأساليب الانفعالية كالتعجب، التمني، التأوه..
ج5/- تطبيق وصفي : حن السحاب الخجـول يحمل الماء النمير للعشب والبهم قبل الإنسان الضرير، ليعــم الخلق بالخير ويمير، فكلمـا قصَّــر القطر فـي الوقع كأن الرعـد يصيح بصوت الأمير أن يضخ الماء الزلال الهدير، وكلما أظلمت مسالك الغيث أنار البرق دروب الانتشاء، وكأن الوُرْقَ تصدح على ورق أخضر ثمل عربيد في وجه الصيف البخيل العنيد.

6- أتفحص الاتساق والانسجام:
الاسئلة
س1/ يدل ضمير الغائب في القصيدة إما على السحاب وإما على المطر. حدد الأبيات التي ورد فيها الضمير دالا على المطر، وبين أثره في المعنى.
س2/ ما أثر الجملة الاعتراضية الواردة في البيت الثالث على المعنى ؟
س3/ ما دلالة تنكير “بحا” و”هدلا” في البيت الثامن ؟
س4/ ما أثر تتابع النعوت في البيت السابع على المعنى ؟
س5/ علام يدل استيفاء الشاعر وصف الإبل في البيت الثامن ؟

الاجوبة
ج1/ تحديد ضمائر المطر: نجوته، محفله، أعلاه، أسفله، كأن فيه عشارا، أولاه، مال به. الضمير أعلى قيمة المطر مبرزا ملكيته وسيطرته.
ج2/ تحديد مرتكز جمال الصورة حصرا لأن أول ما يحضن أول السحاب هو مرتفع الأرض جبلا كان أو غيره.
ج3/ هو تعميم هاتيـن الحالتين على جميع الإبل والنوق حين ترتبط بإطعام أولادها ولا تتميز بها أمٌّ عن غيرها من الأمهات.
ج4/ لإبراز شدة اهتمام النوق بأبنائها ويستوي في ذلك صغار الإبل والعجائز منهن.
ج5/ يدل على معرفة الشاعر واهتمامه بالتربية المادية والمعنوية للحيوانات و كأنه خبير بيطري ونفساني، وأثر ذلك في المعنى متجل في إشباع المعاني عن طريق التصوير المتتابع أ و هو حشو يُبْتَغَى به إيقاع العروض.

7- أجمل القول في تقدير النص:

الاسئلة
س1/ وصف الشاعر مشهدا طبيعيا فهل نقله إلينا نقلا واقعيا أم نقلا وجدانيا ؟ علل إجابتك.
س2/لاحظ التشبيهات الواردة في القصيدة. من أين استمد الشاعر المشبه به في كل منها ؟ ما دلالة ذلك على خيال الشاعر وبيئته؟
س3/ اعتنى الشاعر بتفصيل جزئيات الصور التشبيهية. استخرج تشبيها في هذا السياق وبين أثره الجمالي.
س4/ أثرت الطبيعة في بناء الشاعر لمعانيه بناء حسيا، وضح ذلك.

الاجوبة
ج1/ هو وصف وجداني خاص بالشاعر من خلال جملة من الانفعالات كالدهشة مثلا، والوصف عنده قائم على حياة نابضة وشديدة التأثر بالطبيعة.
ج2/ استمده من بيئته ولم يخرج به بعيدا عنها مما يدل على محدودية خيال الشاعر، ودلالة ذلك أن الجاهلي لا يصور إلا ما يرى مجال الحس فيه.
ج3/ البيت 7 و 8 : وجـــه الشبه فيه مفصل تمثيلي لقيامه على الصور الجزئية  وهي: كبر سن الإبل  شعث الأوبار + اللهاميم أي ممتلئة الضرع + الهامات بالإرضاع + بحة الحناجر+ مهتدلة أشفار العيون+ *الراعية أولادها في الكلأ . وأثره في المعنى يتجلى في إبراز عملية تمخض السحاب  لإسقاط مائه.
/ج4/ لقد وفرت الطبيعة للشاعر مظاهرها كالبرق وبياض الصبح والرعد والمطر والريح الجنوبية الموسمية التي لا ماء فيها وجبل الشطب. واستعان في ذلك بالنوق و أبنائها. وهي مشاهد حسية طبيعية، ومعانيها بسيطة لا تركيب فيها ولا تعقيد ولا أثر للفكر والمعاني العقلية، فهم يصورون الأشياء التي تقع عليها عيونهم في بيئتهم المحدودة.

52.205.167.104, 52.205.167.104 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
                                   
السابق
الاثر لتوحيد المملكة العربية السعودية
التالي
حل كتاب الرياضيات ثالث متوسط ف1 1443

اترك تعليقاً