منوعات

من هو بوتين ويكيبيديا


من هو بوتين ويكيبيديا

فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين (بالروسية: Влади́мир Влади́мирович Пу́тин)‏ (من مواليد 7 أكتوبر 1952) هو سياسي روسي وضابط مخابرات سابق يشغل منصب رئيس روسيا منذ عام 2012، وكان يشغل هذا المنصب سابقًا من عام 2000 حتى 2008. بين فترتي رئاسته، كان أيضا رئيس وزراء روسيا تحت رئاسة أحد المقربين منه وهو الرئيس السابق ديمتري ميدفيديف.

ولد بوتين في لينينغراد، روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية. درس القانون في جامعة ولاية لينينغراد، وتخرج في عام 1975. كان بوتين ضابط مخابرات في المخابرات السوفيتية لمدة 16 عامًا، وارتقى إلى رتبة ملازم أول قبل استقالته عام 1991 لدخول السياسة في سانت بطرسبرغ. انتقل إلى موسكو في عام 1996 وانضم إلى إدارة الرئيس بوريس يلتسن حيث شغل منصب مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، وهي الوكالة التي حلت محل هيئة المخابرات الداخلية في مفوضية أمن الدولة السوفيتية، ثم رئيسًا للوزراء. أصبح القائم بأعمال الرئيس في 31 ديسمبر 1999، عندما استقال يلتسن.


خلال فترة رئاسته الأولى، نما الاقتصاد الروسي لمدة ثماني سنوات متتالية، وزاد الناتج المحلي الإجمالي المقاس بالقوة الشرائية بنسبة 72٪. كان النمو نتيجة للازدهار الذي شهدته السلع في عقد 2000، والانتعاش من الكساد والأزمات المالية التالية للشيوعية، والسياسات الاقتصادية والمالية الحكيمة. في سبتمبر 2011، أعلن بوتين أنه سيسعى لولاية ثالثة كرئيس. فاز في الانتخابات الرئاسية مارس 2012 بنسبة 64 ٪ من الأصوات. أدى انخفاض أسعار النفط إلى جانب العقوبات الغربية التي فرضت في بداية عام 2014 بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم والتدخل العسكري في شرق أوكرانيا إلى انكماش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.7 ٪ في عام 2015، على الرغم من ذلك حدث انتعاش للاقتصاد الروسي في عام 2016 مع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.3٪ وانتهى الركود. حصل بوتين على 76٪ من الأصوات في الانتخابات الرئاسية في مارس 2018 وأعيد انتخابه لمدة ست سنوات تنتهي في عام 2024.

تحت قيادة بوتين، أحرزت روسيا نتائج سيئة في مؤشر مدركات الفساد التابع لمنظمة الشفافية الدولية وشهدت تراجعًا في الديمقراطية وفقًا لمؤشر الديمقراطية التابع لوحدة الاستخبارات الاقتصادية ومؤشر فريدوم هاوس للحرية في العالم (بما في ذلك إحراز رقم قياسي سيئ هو 20/100 في تصنيف فريدوم 2017 في التقرير العالمي، وهو تصنيف لم يعط منذ زمن الاتحاد السوفيتي). لا يعتبر الخبراء عمومًا أن روسيا تحت حكم بوتين دولة ديمقراطية، مستشهدين بسجن المعارضين السياسيين والقضاء عليهم، وتقليص حرية الصحافة، وعدم وجود انتخابات حرة ونزيهة. وقد اتهمت منظمات حقوق الإنسان والناشطين بوتين باضطهاد النقاد والنشطاء السياسيين، فضلاً عن الأمر بتعذيبهم أو اغتيالهم؛ إلا أنه رفض الاتهامات بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان. اتهمه مسؤولون في حكومة الولايات المتحدة بالتدخل ضد هيلاري كلينتون لدعم دونالد ترامب خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016، وهو ادعاء نفاه كلاً من ترامب وبوتين وانتقداه بشكل متكرر

حياته المبكرة

من هو بوتين ويكيبيديا 1

بوتين في مرحلة الطفولة

ولد فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين في 7 أكتوبر 1952 في لينينغراد، جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية، الاتحاد السوفيتي (الآن سانت بطرسبرغ، روسيا)، هو الأصغر من بين ثلاثة أطفال لفلاديمير سبيريدونوفيتش بوتين (1911-1999) وماريا إيفانوفنا بوتينا (1911-1998). كان سبيريدون بوتين، جد فلاديمير بوتين، طباخًا شخصيًا لفلاديمير لينين وجوزيف ستالين. سبقت ولادة بوتين وفاة شقيقين، فيكتور وألبرت، ولدا في منتصف الثلاثينيات. توفي ألبرت في طفولته وتوفي فيكتور بسبب الدفتيريا أثناء حصار القوات الألمانية النازية على لينينغراد في الحرب العالمية الثانية.[47]

كانت والدة بوتين عاملة في مصنع وكان والده مجندًا في البحرية السوفيتية، وخدم في أسطول الغواصات في أوائل الثلاثينيات. في وقت مبكر من الحرب العالمية الثانية، خدم والده في كتيبة التدمير التابعة للمفوضية الشعبية للشؤون الداخلية.[48][49] في وقت لاحق، نُقل إلى الجيش النظامي وأصيب بجروح بليغة عام 1942. قُتلت جدة بوتين لأمه على يد المحتلين الألمان لمنطقة تفير في عام 1941، واختفى أعمامه على الجبهة الشرقية خلال الحرب العالمية الثانية.

في 1 سبتمبر 1960، بدأ بوتين الدراسة في المدرسة رقم 193 في باسكوف لين، بالقرب من منزله. كان واحداً من قلة من التلاميذ في الفصل الذين لم يكونوا أعضاءً بعد في منظمة الشباب الرواد. في سن الثانية عشرة، بدأ في ممارسة السامبو والجودو.[51] في أوقات فراغه كان يستمتع بقراءة مقالات ماركس وإنجلز ولينين. درس بوتين اللغة الألمانية في مدرسة سانت بطرسبرغ الثانوية 281 ويتحدث الألمانية.

درس بوتين القانون في جامعة ولاية لينينغراد التي سميت على اسم أندريه جدانوف (الآن جامعة سانت بطرسبرغ الحكومية) في عام 1970 وتخرج في عام 1975. كانت أطروحته حول “مبدأ التجارة بين الدولة الأكثر رعاية في القانون الدولي”. أثناء وجوده هناك، كان مطلوبًا منه الانضمام إلى الحزب ال شيوعي للاتحاد السوفيتي وظل عضوًا حتى زوال وجوده (حُظر في أغسطس 1991). التقى بوتين بأناتولي سوبتشاك، الأستاذ المساعد الذي درس قانون الأعمال، وأصبح لاحقًا المؤلف المشارك للدستور الروسي ومخططات الفساد المضطهدة في فرنسا. بوتين سيصبح مؤثراً في مسيرة سوبتشاك المهنية في سانت بطرسبرغ. وسيكون سوبتشاك مؤثرًا في مسيرة بوتين المهنية في موسكو.

مسيرته في المخابرات السوفيتية

من هو بوتين ويكيبيديا 3

بوتين في المخابرات السوفيتية في 1980

في عام 1975 ، انضم بوتين إلى لجنة أمن الدولة وتدرب في لينينغراد. بعد التدريب، عمل في المديرية الثانية (مكافحة التجسس)، قبل أن يُنقل إلى المديرية الأولى، حيث قام بمراقبة الأجانب والمسؤولين القنصليين في لينينغراد. في سبتمبر 1984، أُرسل بوتين إلى موسكو لمزيد من التدريب في معهد يوري أندروبوف ريد بانرمن عام 1985 إلى عام 1990، عمل في درسدن، ألمانيا الشرقية، مستخدمًا هوية مترجم. هذه الفترة من حياته المهنية غير واضحة في الغالب.

يزعم ماشا جيسن، وهو روسي أمريكي كتب سيرة ذاتية عن بوتين، أن «بوتين وزملائه اقتصروا بشكل أساسي على جمع قصاصات الصحف، وبالتالي ساهموا في تلال من المعلومات غير المفيدة التي تنتجها المخابرات السوفيتية». كما قلّل رئيس التجسس السابق في وكالة شتازي، يوهانس وولف، وزميل بوتين السابق في المخابرات السوفيتية فلاديمير أوسولتسيف من أهمية عمل بوتين. ووفقًا للصحفية كاثرين بيلتون، فإن هذا التقليل من الأهمية كان في الواقع غطاءً لتورط بوتين في تنسيق لجنة أمن الدولة ودعمه لفصيل الجيش الأحمر الإرهابي، الذي كان أعضاؤه يختبئون كثيرًا في ألمانيا الشرقية بدعم من شتازي، وفضلت مدينة درسدن على أنها مدينة “هامشية” مع وجود ضعيف لأجهزة المخابرات الغربية.

وفقًا لمصدر مجهول، وهو عضو سابق في سلاح الجو الملكي البريطاني، في أحد هذه الاجتماعات في درسدن، قدم المسلحون لبوتين قائمة بالأسلحة التي سُلمت لاحقًا إلى سلاح الجو الملكي البريطاني في ألمانيا الغربية. كلاوس زوتشولد، الذي ادعى أن بوتين جنده، قال إن الأخير تعامل أيضًا مع النازي الجديد راينر سونتاغ، وحاول تجنيد مؤلف دراسة عن السموم. وبحسب ما ورد التقى بوتين بألمان ليُجندوا في شؤون الاتصالات اللاسلكية مع مترجم فوري. كان منخرطًا في تقنيات الاتصالات اللاسلكية في جنوب شرق آسيا بسبب رحلات المهندسين الألمان الذين جندهم هناك وإلى الغرب.

وفقًا للسيرة الذاتية الرسمية لبوتين، خلال سقوط جدار برلين الذي بدأ في 9 نوفمبر 1989، قام بحفظ ملفات المركز الثقافي السوفيتي (بيت الصداقة) وفيلا المخابرات السوفيتية في درسدن للسلطات الرسمية في المستقبل. وحدت ألمانيا لمنع المتظاهرين، بمن فيهم عملاء المخابرات السوفيتية وشتازي، من الحصول عليهم وتدميرهم. ثم يُفترض أنه حرق ملفات المخابرات السوفيتية فقط، في غضون ساعات قليلة، لكنه احتفظ بأرشيفات المركز الثقافي السوفيتي للسلطات الألمانية. لم يتم إخبار أي شيء عن معايير الاختيار خلال هذا الاحتراق؛ على سبيل المثال، فيما يتعلق بملفات شتازي أو ملفات وكالات أخرى لجمهورية ألمانيا الديمقراطية أو اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية. وأوضح أن العديد من الوثائق تركت لألمانيا فقط بسبب انفجار الفرن. لكن أُرسل العديد من وثائق فيلا المخابرات السوفيتية إلى موسكو.

بعد انهيار حكومة ألمانيا الشرقية الشيوعية، كان على بوتين أن يستقيل من خدمة المخابرات السوفيتية النشطة بسبب الشكوك التي أثيرت بشأن ولائه خلال المظاهرات في درسدن وقبل ذلك، على الرغم من أن المخابرات السوفيتية والجيش الأحمر السوفيتي لا يزالان يعملان في ألمانيا الشرقية، وعاد إلى لينينغراد في أوائل عام 1990 كعضو في “الاحتياطيات النشطة”، حيث عمل لمدة ثلاثة أشهر مع قسم الشؤون الدولية في جامعة ولاية لينينغراد، وكان مسؤولاً أمام نائب رئيس الجامعة يوري مولتشانوف، أثناء عمله على أطروحة الدكتوراه.

هناك، بحث عن مجندين جدد في المخابرات السوفيتية، وشاهد الهيئة الطلابية، وجدد صداقته مع أستاذه السابق، أناتولي سوبتشاك، الذي أصبح قريبًا عمدة لينينغراد. يدعي بوتين أنه استقال برتبة مقدم في 20 أغسطس 1991، في اليوم الثاني من محاولة انقلاب 1991 في الاتحاد السوفيتي ضد الرئيس السوفيتي ميخائيل غورباتشوف. قال بوتين:

   

فلاديمير بوتين

بمجرد أن بدأ الانقلاب، قررت على الفور إلى الجانب الذي كنت أسير فيه
   

فلاديمير بوتين

على الرغم من أنه أشار أيضًا إلى أن الاختيار كان صعبًا لأنه قضى أفضل جزء من حياته مع “الأعضاء”. في عام 1999، وصف بوتين الشيوعية بأنها «زقاق مسدود، بعيدًا عن التيار الرئيسي للحضارة».

من هي زوجة رئيس روسيا فلاديمير بوتين

يتساءل الكثيرين على من هي زوجة رئيس روسيا  فلاديمير بوتين، حيث تعتبر زوجة فلاديمير بوتين رئيس دولة روسيا،  الأستاذة الجامعية لودميلا أليكساندروفنا بوتينا، وتبلغ من العمر أربعة وستون عامًا،  وتزوجت من رئيس روسيا عام 1983 ميلادي، واستمرت علاقتهما الزوجية حوالي واحد وثلاثين عامًا، وأنجبا  اثنين من البنات وهما ماريا بوتين وكاترينا بوتين، وقد أوضح فلاديمير بوتين أن زواجه من بوتينا لمّ يكن زواج رسمي كونه فاقد للجانب الديني حيث أنهما لم يكونا متزوجين دينيا، وانتهى زواجهما عام 2014 للميلاد.

كم تبلغ ثروة فلاديمير بوتين

يعتبر فلاديمير بوتين من أغنى أغنياء العالم، ومن أغنى رؤساء العالم، وهو يعتبر رئيسا لدولة روسيا، حيث يبلغ فلاديمير بوتين من العمر تسع وستون عاما، وأثارت ثروة فلاديمير بوتين الجدل على مستوى العالم أجمع، حيث أنه  في عام 2015 للميلاد، قدرت ثروة فلاديمير بوتين بما يقارب 115,788 دولار أمريكي، أما الآن فتبلغ ثروة فلاديمير بوتين بالدولار حوالي ثروة بوتين بالدولار أمريكي وفقًا لإحصائيات موقع cnn money العالمي، وحيث أنه تمكن بهذه الثروة أن يصبح الرئيس فلاديمير بوتين أغنى رئيس دولة في العالم كله،  وارتبط اسم فلاديمير بوتين بالعديد من الممتلكات العقارية المثيرة للجدل، فلديه ما يسمى القصر السري الذي بلغ تكلفته حوالي مليار دولار أمريكي، ويحتوي على منصة هبوط لثلاث طائرات هليكوبتر في روسيا.

بوتين رئيسا

ـ 31 ديسمبر/كانون الأول 1999: تولى مهام رئيس روسيا الاتحادية بالوكالة بعد تنحي الرئيس بوريس يلتسن.

ـ عام 2000: فاز بانتخابات الرئاسة في الجولة الأولى بنسبة 53% من الأصوات.

ـ شهدت فترة ولاية بوتين الأولى -التي استمرت 4 سنوات- إجراء تعديلات في النظام السياسي أحكم بفضلها سيطرته على القرار السياسي والاقتصادي في روسيا.

ـ عام 2001: أمر بانسحاب الجيش الروسي جزئيا من الشيشان -التي دخلها الجيش عام 1991 بأمر من الرئيس بوريس يلتسن- مقابل منح صلاحيات واسعة لأجهزة الاستخبارات السرية التي كلفت بتصفية المعارضين، بعد أن شكلت موسكو إدارة تابعة لها لتحكم الشيشان بقيادة ستانيسلاف إلياسوف.

ـ عام 2004: أعيد انتخابه لولاية رئاسية جديدة.

ـ عام 2008: انتخب ديمتري ميدفيديف رئيسا لروسيا لفترة واحدة، وعين بوتين رئيسا للوزراء وأجريت في عهده تعديلات دستورية تقرر بموجبها تمديد فترة الرئاسة من 4 إلى 6 سنوات.

ـ عام 2009: عرفت الحرب في الشيشان نهاية رسمية لها بتصفية جل المعارضين وتنصيب موسكو حاكما لها ذا صلاحيات واسعة على الشيشان وأنغوشيا وأوسيتيا الشمالية وداغستان.

ـ 4 مايو/أيار 2012: فاز بوتين في الانتخابات الرئاسية بحصوله على 63.6% من أصوات الناخبين، وسط احتجاج من المعارضة الروسية وبعض المنظمات الدولية التي رأت أن الانتخابات شابتها خروق.

ـ مارس/آذار 2017: أغلقت حكومة موسكو الحدود مع إقليم أبخازيا في جورجيا المجاورة، واحتلت القوات الروسية بعض الجيوب هناك بالإضافة إلى إقليم أوسيتيا الجنوبية، واعترفت بهما جمهوريتين مستقلتين. ووقع بوتين أيضا على مرسوم يسمح بتجنيد مواطني أوسيتيا الجنوبية في القوات المسلحة الروسية.

ولاية رابعة

ـ 18 مارس/آذار 2018: فاز بوتين بولاية رابعة مدتها 6 سنوات إثر تعديل الدستور، حيث حصل على أكثر من 70% من الأصوات، وهي نسبة تفوق بكثير تلك التي حصل عليها في انتخابات 2012.

ـ عام 2020: أُجري استفتاء مثير للجدل على إصلاحات دستورية منحت الرئيس بوتين فرصة البقاء في منصبه بعد انتهاء فترة رئاسته الرابعة في عام 2024، ما يعني أنه قد يمكث في الكريملين حتى عام 2036.

ـ عمل بوتين داخليا على تعزيز السلطة المركزية وإحداث التوازن في العلاقات يبن أجهزة الدولة، وركز على إصلاح الاقتصاد وتحقيق نمو اقتصادي مستقر، وقد حقق نتائج إيجابية على هذا الصعيد حيث زاد إجمالي الناتج المحلى لروسيا بحوالي 30%، واستمر انخفاض التضخم والبطالة، وارتفع دخل الفردي مستفيدا من ارتفاع مداخيل البلاد من المحروقات.

ـ وصف مسؤولون كبار سابقون بوتين بأنه شخصية خجولة لديها شكوك في كل المحيطين به حتى من كبار مساعديه ممن عملوا معه لسنوات طويلة، في حين ذهب آخرون للادعاء بأن نشأة بوتين منذ مولده عام 1952 جعلته يؤمن بقوة بالاتحاد السوفياتي كفيرال وقيمة ومكانة فقدتها روسيا بعد انهياره عام 1990.

العلاقات الدولية

ـ وعلى صعيد العلاقات الدولية، انتقد الرئيس بوتين سياسة الولايات المتحدة الأميركية في محطات عديدة، وقد كان ضد الغزو الأميركي للعراق عام 2003 دون موافقة مجلس الأمن. كما أنه عبّر عن معارضته لاستقلال كوسوفو عن صربيا واعتبره غير شرعي.

ـ أعلن موقفه الرافض لقيام حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالتمدد شرقا وضم دول مثل أوكرانيا وجورجيا واعتبر ذلك تهديدا لروسيا. بالإضافة إلى موقفه الرافض كذلك لنظام الدرع الصاروخية الأميركية الذي اعتبره تهديدا قريبا من حدود روسيا.

ـ مع بداية هبوب رياح الربيع العربي، عارض بوتين التدخل الغربي في ليبيا، وساند بقوة نظام الرئيس السوري بشار الأسد في مواجهة الثورة الشعبية ضد نظام حكمه، واستخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) مرات اعتراضا على صدور قرارات من مجلس الأمن الدولي تدين النظام السوري.

ـ ديسمبر/كانون الأول 2011: قال الكاتب سايمون ديسدَيل -في مقال له بصحيفة غارديان البريطانية- إن عودة رئيس الوزراء الروسي (آنذاك) فلاديمير بوتين المحتملة إلى سدة الرئاسة تشكل تحديا للقوى الغربية التي لا تبدو أنها مهيأة في الوقت الحاضر لمواجهة تحد من هذا النوع.

ـ الكاتب أكد أن عودة بوتين للرئاسة تعني أنه سيظل في هذا المنصب حتى عام 2024 وسيكون هدفه الأساسي: إقامة الإمبراطورية الروسية الثالثة بعد روسيا القيصرية والاتحاد السوفياتي.

ـ عام 2013: بعد اندلاع الأزمة السياسية في أوكرانيا ازدادت حدة الخلافات السياسية بين بوتين وزعماء الدول الغربية، مما قاد هذه الدول لفرض عقوبات اقتصادية على روسيا شملت عشرات الشخصيات الرسمية والشركات الروسية، الأمر الذي أثر سلبا على أداء اقتصاد بلاده.

ـ سبتمبر/أيلول 2015: حدثت خلافات بين بوتين والزعماء الغربيين على خلفية التدخل العسكري الروسي في سوريا.

بوتين والغرب

ـ يرى بوتين، وهو الابن البار لجهاز الاستخبارات السوفياتي السابق “كيه جي بي” (KGB)، أن العالم الغربي له زعيم واحد هو الولايات المتحدة الأميركية، ويؤمن بأن واشنطن، سواء تحت حكم الجمهوريين أو الديمقراطيين، تنظر لروسيا بوصفها خطرا وعدوا لا يمكن تجاهله.

ـ البروفيسور الشهير جون ميرشايمر، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة شيكاغو يرى أن حسابات بوتين تحكمها نظرة ثلاثية الأبعاد متكاملة ومترابطة، يبدأ أولها بفيرال توسع حلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) وامتداده شرقا في اتجاه حدود بلاده، وثانيها توسع وتمدد الاتحاد الأوروبي، وآخرها التبشير بحتمية تحقيق الديمقراطية الليبرالية على النسق الغربي في كل دول القارة الأوروبية.

ـ من هنا يؤمن بوتين يقينا بأن هدف إسقاط نظام الحكم المركزي القوي في موسكو يبقى المحرك الأساسي لكل السياسات الغربية منذ انتهاء الحرب الباردة في أوائل تسعينيات القرن الماضي.

ـ بخصوص توسع حلف الناتو وتمدده شرقا، يؤمن بوتين بأن الغرب خالف تعهداته بعدم التمدد شرقا ولا لبوصة واحدة كما جاء على لسان وزير الخارجية السابق جيمس بيكر في بداية تسعينيات القرن الماضي.

ـ يؤمن بوتين بأن واشنطن استغلت ضعف بلاده وحالة الفوضى التي ضربتها في بداية القرن الـ21، ووسعت حلف الناتو لدرجة ضم جمهوريات سوفياتية سابقة ودول من أوروبا الشرقية تجمعها بروسيا حدود طويلة مثل بولندا.

ـ يرى بوتين أن الغرب تجاهل منذ عام 2008، بعد تبنيه سياسة الباب المفتوح لتوسيع حلف الناتو بما يشمل أوكرانيا وجورجيا، كل المخاوف الروسية من وصول الحلف لحدود روسيا القريبة سواء شرقا في أوكرانيا أو جنوبا في جورجيا.

ـ يؤمن بوتين بأن تمدد الاتحاد الأوروبي بما يشمل مظلة اقتصادية مالية جمركية واحدة تستثنى منها روسيا بمثابة خطوة عدائية أخرى من الغرب.

ـ يرى بوتين أن الدعوات الأميركية لدعم وتمويل عمليات الانتقال الديمقراطي في دول أوروبا الشرقية والجمهوريات السوفياتية السابقة تمثل تهديدا كبيرا للدولة الروسية القوية والمركزية، وأن هدفها في النهاية إسقاط نظام الحكم في موسكو، واستبدال نظام صديق لواشنطن والغرب به.

ـ اعتبر بوتين أن مؤتمر الديمقراطية الذي استضافته إدارة بايدن في ديسمبر/كانون الأول 2021 كان بمثابة إعادة تقسيم أميركي للعالم وعودة لمناخ الحرب الباردة وخطوة عدائية تضع واشنطن بها موسكو وبكين في جانب آخر.

ـ ينتقد بوتين مرارا ادعاء واشنطن والغرب احترامهما القانون الدولي، ويُذكّر بأن غزو أميركا للعراق والضربات الجوية لقوات حلف الناتو على ليبيا وصربيا، لم يصاحبهما أي التزام أو اكتراث من قبل دول الغرب بمسألة القانون الدولي واحترام سيادة وحدود الدول حين يتعلق الأمر بمصالحها.

“روحانية” بوتين

تأكَّد حضور الرؤية الدينية أو “الروحانية” في السياسة الروسية، وهو الوصف الذي استخدمه الرئيس بوتين في أكثر من مناسبة في السنوات الـ20 الأخيرة.

ـ فبراير/شباط 2012: نشر العديد من وكالات الأنباء الروسية والعالمية خبرا بأن بوتين -وكان حينها رئيسا للوزراء- وعد خلال لقائه مع قادة الكنيسة الأرثوذكسية بالدفاع عن المسيحيين الذين يتعرَّضون للظلم في كل أنحاء العالم، وجعل هذا من مهام السياسة الخارجية الروسية.

ـ يوليو/تموز 2013: أكَّد بوتين في لقاء آخر مع قادة الكنائس المحلية أن العلاقة بين الدولة والكنيسة بلغت مستويات متقدمة، وقال: “علينا أن نعمل كشركاء حقيقيين لمعالجة القضايا الداخلية والدولية الأكثر إلحاحا وتطوير مبادرات مشتركة لصالح وطننا وشعبنا”.

ـ ديسمبر/كانون الأول 2013: في خطابه السنوي أمام مجلس الاتحاد انتقد الرئيس بوتين النزوع نحو ما وصفه بتدمير القيم التقليدية باسم حرية الفكر والرأي، رغم أن غالبية الناس ترفض هذه الاتجاهات، وذكر أن هناك تأييدا لتوجُّه روسيا لحماية القيم التقليدية التي تُعَدُّ الأساس الروحي والأخلاقي للحضارات.

ـ قال في خطابه: “نحن نُقدِّر الأسرة التقليدية والحياة البشرية الحقيقية بما في ذلك الحياة الدينية لشخص ما وليس فقط وجوده المادي، ونُقدِّر أيضا القيم الروحية الإنسانية والتنوع في العالم”.

 

                     
السابق
تحضير درس الأنبياء والرسل ورسالاتهم التعريف والصفات
التالي
اي الموجات التالية لها طول موجي اقصر من طول موجة الضوء المرئي

اترك تعليقاً