اخبار حصرية

بكم يُجْبَرُ المَهيضُ وَيُشْفى المَرِيضُ


بكم يُجْبَرُ المَهيضُ وَيُشْفى المَرِيضُ

فأيما أفضل لهذا الذي قد حج حجة الإسلام يرجع فيحج أيضا أو يخرج إلى خراسان إلى أبيك علي بن موسى عليهما السلام فيسلم عليه؟ قال: بل يأتي خراسان فيسلم على أبي الحسن عليه السلام، وليكن ذلك في رجب.
وروى الحسن بن سيف مثله إلى آخره، وزاد فيه: ولا ينبغي أن تفعلوا هذا اليوم فإن علينا و عليكم من السلطان شنعة.

بكم يُجْبَرُ المَهيضُ وَيُشْفى المَرِيضُ

زيارة:
رواها ابن عياش قال ابن عياش: حدثني خير 77 بن عبد الله عن مولاه يعني أبا القاسم الحسين بن روح رضي الله عنه قال: زر أي المشاهد كنت بحضرتها في رجب.
885 / 28، تقول إذا دخلت:
الحمد لله الذي أشهدنا مشهد أوليائه في رجب وأوجب علينا من حقهم ما قد وجب، وصلى الله على محمد المنتجب وعلى أوصيائه الحجب، اللهم! فكما أشهدتنا مشهدهم فأنجز لنا موعدهم وأوردنا موردهم غير محلئين عن ورد في دار المقامة والخلد، والسلام عليكم إني قصدتكم واعتمدتكم بمسألتي وحاجتي وهي فكاك رقبتي من النار والمقر معكم في دار القرار مع شيعتكم الأبرار، والسلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبي الدار، أنا سائلكم وآملكم فيما إليكم التفويض وعليكم التعويض، فبكم يجبر المهيض ويشفي المريض وما تزداد الأرحام وما تغيض، إني بسركم مؤمن 78 ولقولكم مسلم وعلى الله بكم مقسم في .

                     
السابق
زيارة أمير المؤمنين ليلة المبعث يوم ٢٧ رجب
التالي
الزيارة الرجبية مكتوبة

اترك تعليقاً