سؤال وجواب

الواجب على المأموم إذا وقع السهو من إمامه في الصلاة أن


لا احد معصوم عن الخطأ او السهو في الصلاة ، وكان قد ورد عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم انه كان يسهو في الصلاة فعن عبد الله بن مسعود قال: (صلّى رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فزادَ أو نَقَصَ، فقيل: يا رسولَ اللهِ، أزيدُ في الصلاةِ شيءٌ؟ فقال: إنما أنا بَشَرٌ مثلُكم، أنسى كما تنسَوْن، فإذا نَسِىَ أحُدكم فليسجدْ سجدتين وهو جالسٌ، ثم تحوَّلَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فسجَدَ سجدتين) بعد مناقشة علماء الحديث هذا الحديث وضح العلماء ما على المأموم فعله اذا وقع السهو من امامه في الصلاة ، وهذه من اكثر القضايا الدينية التي ترد ويتم طرحها والسؤال عنها في كثير من مواقع البحث ، واليوم سنناقشها في موقع فيرال و سنصف بإيجاز كل تفاصيل السهو في الصلاة .

وسهو المأموم حال ائتمامه يتحمله الامام ، وذلك بموافقة المذاهب الفقهية الأربعة: حنفي (1) ، والمالكي (2) ، والشافعي (3) ، والحنابلي (4). وشرح الإجماع عليه (5) ، ولكن ما الواجب على المأموم إذا وقع السهو من إمامه في الصلاة هذا ما سنتعرف عليه في مقالنا هذا ، وليس على المأموم سجود سهو إذا سها، وعليه أن يُتابع إمامه إذا كان دخل معه في أول الصلاة ، أمَّا المسبوق فإنه يسجد للسهو إذا سها مع إمامه، أو فيما انفرد به بعد إكماله الصلاة على التفصيل السابق في جواب السؤالين السابقين. والله الموفق


ما هو الواجب على المأموم اذا وقع السهو من امامه في الصلاة

يجب على المأموم ان يتبع الإمام في سجود السهو، وذلك بعد ان يكون قد أدرك مع الإمام كافة الركعات، اي أنه لم يكن سابقاً له، والدليل على ذلك قول النبي محمد صلى الله عليه وسلم:( إِنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ , فَلا تَخْتَلِفُوا عَلَيْهِ , فَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا , وَإِذَا قَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ فَقُولُوا رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ , وَإِذَا سَجَدَ فَاسْجُدُوا )، ولكن المسبوق أي من فاتته ركعة فأكثر، فإنه يتوجب عليه اتباع الإمام إذا قام بالسجود قبل السلام، ولا يجب عليه ان يقوم باتباعه إذا قام بالسجود بعد السلام.

ما هو حكم سجود السهو للمأموم

هناك اختلافات في الرأي بين المذاهب الفقهية الأربعة في قضية حكم سجود السهو للمأموم ، حيث ان المذهب الحنفي والحنابلي اتفقوا على وجوب سجد السهو للمأموم ، الا ان رأي المذهب المالكي والشافعي في هذا السجود هو سنة سواء كان قبل السلام أو بعد السلام، وهذه السجدة واجبة على الإمام والمأموم ، ولكن إذا سها المأموم في الصلاة، فإنه لا يجب عليه سجود السهو، ولكن المأموم يبتع الإمام في سجود السهو، إذا سها الإمام، روي عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: “لَيْسَ عَلَى مَنْ خَلْفَ الإِمَامِ سَهْوٌ، فَإِنْ سَهَا الإِمَامُ فَعَلَيْهِ وَعَلَى مَنْ خَلْفَهُ السَّهْوُ”، حيث ان المأموم يتوجب عليه إتباع إمامه، ويلزم الإمام في ذلك الأمر.

إذا ترك الإمام سجود السهو فهل يأتي به المأموم

إذا زاد الإمام ركعة الصلاة سهواً او بالخطأ ، فإن صلاته صحيحة لا تبطل ، وصلاة الجماعة صحيحة أيضا ، مع العلم أنها زادت إذا لم يتعمدوا اتباعها ، إذا كان المسلمون لا يفعلون أي شيء لإبطال صلاتهم ، فليس عليه إلا أن يقوم بسجود السهو فقط، بسبب الزيادة، وإن لم يسجد الإمام سجود السهو، فإنه يجب على المأموم أن يقوم بالسجود لوحده.

وكما ترى عزيزي القارئ فإن الدين الاسلامي مملوء بالكثير من الاحكام الشرعية والتعاليم الاسلامية مختلفة ومتنوعة ونرى انه ممتع جداً قراءتها وفهمها وتطبيقها ومعرفة الاحكام الشرعية لكل الحوادث التي تواجهنا في حياتنا ، ودمتم بخير .

 

                     
السابق
لمن وكل الخليفه العباسي هارون الرشيد امر تعليم ولديه
التالي
لماذا لم يتزوج الرسول من مارية القبطية ؟

اترك تعليقاً