سؤال وجواب

السبب الرئيس لقيام ثورة البراق عام 1929م ، هو ؟

ثورة البراق تعبر عن الإشتباكات العنيفة التي اندلعت بمدينة القدس بتاريخ 9 أغسطس 1929 والتي احتدت ليطلق عليها الفلسطينيون اسم “ثورة البراق” أيام الانتداب البريطاني على فلسطين. بالعبرية يشار إليها بـ “أحداث 1929” أو “أحداث تارباط” (מאורעות תרפ”ט) نسبة إلى تاريخ اندلاع الاشتباكات حسب التقويم اليهودي.

وتزامناً مع احتفالات المسلمين بالمولد النبوي الشريف في 15 أغسطس 1929، الذي وافق يوم الحداد على خراب الهيكل حسب التقويم اليهودي، نظمت حركة بيتار الصهيونية اليمينية مسيرة تظاهرية احتشدت فيها أعداد كبيرة من اليهود في القدس، يصيحون “الحائط لنا” وينشدون نشيد الحركة الصهيونية. علمت الشرطة البريطانية عن المظاهرة سلفا وأرسلت قوات كبيرة لمرافقة المتظاهرين اليهود. في اليوم التالي رد القادة العرب بتنظيم بمظاهرة مضادة من المسجد الأقصى واتجهوا إلى حائط البراق، وهناك استمعوا إلى خطبة من الشيخ حسن أبو السعود، تبين الأخطار التي تتهدد المقدسات الإسلامية.

اسباب قيام ثورة البراق عام 1929م :

مع بداية عام 1929 كانت أحوال الشعب العربي الفلسطيني قد ازدادت سوءاً، خاصة بعد أن تعرضت البلاد لكوارث الجراد والزلزال والوباء التي اجتاحتها عام 1927، وفضلاً عن بداية الأزمة الاقتصادية العالمية (1929 – 1932). وجاءت تشريعات حكومة الانتداب لتسهل تدفق المزيد من المهاجرين اليهود إلى فلسطين حتى فاق عدد من دخل منهم إلى فلسطين منذ الاحتلال البريطاني وحتى بداية 1929 مائة ألف مهاجر، عدا الآلاف الكثيرة الأخرى من المتسللين غير الشرعيين

ازداد التوتر في القدس حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجانبين.

في الأيام التالية تفشت الاشتباكات إلى مدن أخرى حيث قتل عرب في مدينة الخليل 67 يهوديا من سكان المدينة. تمتع عدد من اليهود بحماية بعض السكان العرب الذين عارضوا العنف[بحاجة لمصدر] ولكنهم اضطروا إلى هجر الخليل خشية من استمرار الاشتباكات. في غزة كان مجتمع يهودي صغير الذي هجر أفراده المدينة مستعينين بحماية القوات البريطانية. كذلك تعرض يهود صفد لعمليات العنف من قبل السكان العرب. اضطرت سلطات الانتداب البريطاني لطلب المساعدة من القوات البريطانية في مصر كي تتمكن من إيقاف العنف.

نتائج ثورة البراق 1929

كانت حصيلة الاشتباكات، التي امتدت من الخليل وبئر السبع جنوبا حتى صفد شمالا كالتالي:

  • 116 شهيدا فلسطينيا و133 قتيلا يهوديا
  • 232 جريحا فلسطينيا و339 جريحا يهوديا

واعتقلت سلطات الانتداب تسعمئة فلسطينيا وأصدرت أحكاماً بالإعدام شنقاً على 27 فلسطينيا خُفّفت الأحكام على 24 منهم ونفذ حكم الإعدام في 17 يونيو 1930، في سجن مدينة عكا المعروف باسم (القلعة)، في ثلاثة محكومين هم: فؤاد حسن حجازي، محمد خليل جمجوم وعطا أحمد الزير.

 

السابق
الدولة الاوروبية التي تمكنت من اقناع الدولة العثمانية لمنحها امتياز خط سكة حديد برلين بغداد، هي ؟
التالي
للتعبير عن الاستجابة التامة رهن من 6 حروف

اترك تعليقاً