دين

الابل مخلوقه من النار


الابل مخلوقه من النار

اصبحت مسألة هل الابل مخلوقة من نار ، مسألة تتردد بكثرة في كل مجلس ويتسائل الاشخاص حول صحة ماذا كانت الابل خلقت من نار ؟ وهذا ما ستوضحه لكم هذه المقالة .

فقد اكتشف بعض العلماء مؤخرًا أن لحم الإبل له تأثير قوي على الأعصاب وينشطها لذلك ، ينصح الطب الحديث الأشخاص المصابين بالعصبية بعدم الإفراط في تناول لحم الإبل ، ويفضل الاستحمام بعد تناول لحم الإبل لتهدئة أعصاب الناس، هل لحم الإبل ينقض الوضوء؟ والسبب أن أكل لحم الإبل يفسد الوضوء لأن لحم الإبل يغضب من أكله وسرعان ما يزعجه ، لأن الإبل حيوانات أنانية لأنها تخزن طعامها في حدباتها ، ومن خلال الشرح السابق يمكننا مساعدتك في الإجابة على التالي: سؤال.


هل تعلم أن الإبل خلقت من النار

تبرئة الرسول من أساطير المحدثين خلق الإبل من الشياطين خرافة

يرى جمهرة علمائنا أن أصل الإبل هو الشياطين ، أي أنها متخلقة منها كما تخلق الإنسان من التراب.

وأقدم من صرح بذلك من الفقهاء المجتهدين ، هو الإمام الشافعي رحمه الله في كتاب الأم 1/113 حيث قال عن رسول الله المبرأ: فَكَانَ يَكْرَهُ أَنْ يُصَلِّيَ قُرْبَ الْإِبِلِ؛ لِأَنَّهَا خُلِقَتْ مِنْ جِنٍّ، لَا لِنَجَاسَةِ مَوْضِعِهَا. هـ

ولا يكاد ينقضي عجبي من العلامة ابن حزم صاحب العقل الجبار الذي انضم لمصدقي الخرافة في موسوعته المحلى (1/174).

لماذا خلقت الإبل من الشياطين

 يسأل الكثير من الناس عن هل صحيح أن الرسول “صلى الله عليه وسلم”

قال: “إن الإبل خلقت من الشياطين، وإن وراء كل بعير شيطانًا”، أجاب الشيخ عطية صقر، رحمه الله، جاء فى كتاب “حياة الحيوان الكبرى” للدميرى المتوفى سنة 808 هـ، أن النبى “صلى الله عليه وسلم”

سُئل عن الصلاة فى مبارك الإبل، فقال “لا تصلوا فى مبارك الإبل فإنها مأوى الشياطين”. وروى النسائى وابن حبان من حديث عبدالله بن مغفل أن النبى “صلى الله عليه وسلم”

ما صحة حديث أن الإبل خلقت من الشياطين إسلام ويب

وإذا كنا نتغنى بعظمة كتاب “تأويل مختلف الحديث” لابن قتبية ، فإننا نراه مخطئا جدا في تصديق هذه الخرافة حيث قال في التأويل (ص: 204) : إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَغَيْرَ النَّبِيِّ، يَعْلَمُ أَنَّ الْبَعِيرَ تَلِدُهُ النَّاقَةُ، وَأَنَّهُ لَا يَجُوزُ أَنْ تَكُونَ شَيْطَانَةٌ تَلِدُ جَمَلًا، وَلَا أَنَّ نَاقَةً تَلِدُ شَيْطَانًا. وَإِنَّمَا أَعْلَمَنَا أَنَّهَا فِي أَصْلِ الْخِلْقَةِ خُلِقَتْ مِنْ جِنْسٍ، خُلِقَتْ مِنْهُ الشَّيَاطِين. وَيَدُلُّكَ عَلَى ذَلِكَ، قَوْلُهُ فِي حَدِيثٍ آخَرَ: “إِنَّهَا خُلِقَتْ مِنْ أَعَنَانِ الشَّيَاطِينِ” يُرِيدُ: مِنْ جَوَانِبِهَا وَنَوَاحِيهَا، كَمَا يُقَالُ: بَلَغَ فَلَانٌ أَعَنَانَ السَّمَاءِ، أَيْ نَوَاحِيَهَا وَجَوَانِبَهَا. وَلَوْ كَانَتْ مِنْ نَسْلِهَا، لَقَالَ: فَإِنَّهَا خُلِقَتْ مِنْ نَسْلِهَا، أَوْ بطونها أَو أصلابها، وَأما يُشْبِهُ هَذَا.

وَلَمْ تَزَلِ الْعَرَبُ تَنْسُبُ جِنْسًا مِنَ الْإِبِلِ إِلَى الْحُوشِ، فَتَقُولُ: نَاقَةٌ حُوشِيَّةٌ، وَإِبِلٌ حُوشِيَّةٌ، وَهِيَ أَنْفَرُ الْإِبِلِ وَأَصْعَبُهَا. وَيَزْعُمُونَ أَنَّ لِلْجِنِّ نَعَمًا بِبِلَادِ الْحُوشِ، وَأَنَّهَا ضَرَبَتْ فِي نَعَمِ النَّاسِ، فَنَتَجَتْ هَذِهِ الْحُوشِيَّةَ، قَالَ رُؤْبَةُ: جَرَتْ رَحَانَا مِنْ بِلَادِ الْحُوشِ.

وَقَدْ يَجُوزُ -عَلَى هَذَا الْمَذْهَبِ- أَنْ تَكُونَ فِي الْأَصْلِ، مِنْ نِتَاجِ نَعَمِ الْجِنِّ، لَا مِنَ الْجِنِّ أَنْفُسِهَا؛ وَلِذَلِكَ قَالَ: “مِنْ أَعْنَانِ الشَّيَاطِينِ”. أَيْ: مِنْ نَوَاحِيهَا.

وَهَذَا شَيْءٌ لَا يُنْكِرُهُ إِلَّا مَنْ أَنْكَرَ الْجِنَّ أَنْفُسَهَا وَالشَّيَاطِينَ، وَلَمْ يُؤْمِنْ إِلَّا بِمَا رَأَتْهُ عَيْنُهُ، وَأَدْرَكَتْهُ حَوَاسُّهُ، وَهُوَ مَنْ عَقْد قَوْمٍ مِنَ الزَّنَادِقَةِ وَالْفَلَاسِفَةِ، يُقَالُ لَهُمُ: الدَّهْرِيَّةُ، وَلَيْسَ من عقد الْمُسلمين. هـ

قلت: بل نؤمن بوجود الجن والشياطين وبكل المغيبات التي لا تدركها حواسنا، ثم نؤمن بأن نسبة الإبل للشياطين خرافة انطلت عليكم معشر العلماء لأنكم تنظرون إلى السند غالبا، ولا تعرضون المتن على القرآن إلا نادرا، ولم تكونوا مسلحين بالمعرفة العلمية فأنتم معذورون.

وكل ما جاء في كلام ابن قتيبة رحمه الله خرافات وأساطير، وفيه الدليل على أن ثقافة العرب الجاهلية تنسب الإبل إلى الجن، فلا نستغرب أن يصرّح بذلك أحد الصحابة.

صحة حديث الإبل خلقت من الشياطين وأن وراء كل بعير شيطان

هل الجمل مخلوقة من النار، هل لحم الإبل ينقض الوضوء؟ اكتشف بعض العلماء مؤخرًا أن لحم الإبل له تأثير قوي على الأعصاب وينشطها. لذلك ، ينصح الطب الحديث الأشخاص المصابين بالعصبية بعدم الإفراط في تناول لحم الإبل ، ويفضل الاستحمام بعد تناول لحم الإبل لتهدئة أعصاب الناس، هل لحم الإبل ينقض الوضوء؟والسبب أن أكل لحم الإبل يفسد الوضوء لأن لحم الإبل يغضب من أكله وسرعان ما يزعجه ، لأن الإبل حيوانات أنانية لأنها تخزن طعامها في حدباتها ، ومن خلال الشرح السابق يمكننا مساعدتك في الإجابة على التالي: سؤال.

هل الجمل مخلوق من النار و هل الابل مخلوقة من النار

نعم ، وذكر ابن القيم –رحمه الله- أن هذه هي العلة في الوضوء من أكل لحم الإبل ؛ لأنها خلقت من نار، خلقت مما خلق منه الجن ؛ لذلك النار تبرد بالماء يعني بالوضوء ؛ فيتوضأ الإنسان إذا أكل لحمها؛ لذلك لما قيل للنبي صلى الله عليه وسلم: (أصلي في مرابض الغنم ؟ قال: نعم .قال: أصلي في مبارك الإبل؟ قال: لا) أي لا تصلي في المكان الذي تبرك فيه الإبل.

 • هذا وقد اشار العلماء ان الله تعالى قد خلق الابل من نار ولذلك يجب على الانسان الوضوء اذا اكل من لحومها قبل الصلاة. كما اشار البعض الاخر من العلماء ان معني الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم ان الابل قد خلقها الله تعالى على هيئة الجن. وهذا لانها كثيرة التفور كما انها كثيرة الشرود وهي تشوش على الشخص أثناء الصلاة مما يتسبب في عدم خشوعه في الصلاة ولذلك فقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدم الصلاة في اماكن الابل.

 
هل صحيح أن الجمل مخلوق من نار ام فيه من بدائع الجن
هل الإبل خلقت من شيطان

 

 

                     
السابق
كم عدد زوجات الامام علي عليه السلام
التالي
ما هي النبتة التي وضع سيدنا يونس أوراقها على جسده بعد أن خرج من فم الحوت؟

اترك تعليقاً