سؤال وجواب

اسم النبي الذي ابتلعه الحوت من هو ؟

النبي الذي ابتلعه الحوت من هو

تعتبر قصة سيدنا يونس عليه السلام”ذا النون”، الذي ابتلعه الحوت من أشهر قصص القرآن الكريم، وأحداث القصة هي: أن سيدنا يونس عليه السلام خرج دون أمر من الله تعالى، وركب سفينة إلا أن العواصف ضربت السفينة وكادوا يغرقون، فأرادوا أن يلقوا بأحدهم من السفينة ليخففوا عنها، فقاموا بعمل قرعة والقرعة وقعت على يونس عليه السلام، فرفضوا أن يلقوه وعادوا القرعة ثلاث مرات، وكانت في كل مرة تقع عليه، فألقى عليه السلام بنفسه من السفينة.

من النبي الذي ابتلعه الحوت ثم لفظه الى البر؟

بعث الله نبيّه يونس إلى قومه الذين كانوا يعبدون الأصنام، فنهاهم عن عبادتها، ودعاهم إلى توحيد الله عزّ وجل، وبذل لهم النُّصح في تبليغ رسالة ربّه لكنهم قابلوه بالإعراض، والجفاء، والصدّ، فلمّا أحسّ يونس منهم الكفر بعد ذلك حذّرهم من سخط الله وغضبه وهدّدهم بحلول عذاب الله عليهم بعد ثلاثة أيام إن لم يؤمنوا، ثمّ خرج من بين أظهرهم غاضباً بعدما ظنّ أنّه أدّى ما عليه من تبليغ الرسالةن فخرج من أرض قومه متّجهاً نحو البحر، ويبدو من النصوص الواردة في قصة يونس أنّ الله لم يأمره بهذا الخروج؛ حيث وصفه الله بالآبِق، والآبق هو العبد الهارب، قال تعالى: (إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ)، وكان على سيدنا يونس أن يسلّم لأمر الله، فليس لنبيٍ أن يترك بلده وقريته ويخرج أو يهاجر دون إذنٍ من الله، لذلك نهى الله رسوله -صلى الله عليه وسلم- أن يكون كصاحب الحوت في حِدّة وقلّة صبره، قال تعالى: (فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُن كَصَاحِبِ الْحُوتِ).

ولمّا رأى قومه أمارات العذاب، وأيقنوا نزوله بهم؛ تابوا إلى الله، وندموا على تكذيبهم لرسولهم، وفرّقوا بين كلّ حيوانٍ وولده، ثمّ خرجوا يدعون الله، ويتوسّلون إليه، ويتضرّعون له، فكشف الله بحوله ورحمته عنهم العذاب الذي كان قد أُحيط بهم، وقد أخبرنا الله أنّ قوم يونس نفعهم إيمانهم بعد نزول العذاب عليهم، ورفعه عنهم بعد إحاطته بهم، قال تعالى: (فَلَولا كانَت قَريَةٌ آمَنَت فَنَفَعَها إيمانُها إِلّا قَومَ يونُسَ لَمّا آمَنوا كَشَفنا عَنهُم عَذابَ الخِزيِ فِي الحَياةِ الدُّنيا وَمَتَّعناهُم إِلى حينٍ).

قصة النبي الذي ابتلعه الحوت

لمّا خرج يونس -عليه السلام- غاضباً بسب قومه بسبب رفضهم لدعوته، سار حتى ركب سفينةً في البحر، فاضطربت براكبيها حتى كادوا يغرقون، وكان لا بدّ من إلقاء راكبٍ من ركّابها لينجو الآخرون، وما كان من حلٍّ إلا أن يقترع ركّاب السفينة، فمن خرجت قرعته أُلقي في البحر، فلما اقترعوا وقعت القرعة على يونس عليه السلام، ولقد كانوا يعرفونه فأبوا أن يلقوه في الماء، فأعادوا القرعة ثانيةً وثالثةً، فخرج سهمه أيضاً، عندها لم يجدوا بُدّاً من إلقائه في البحر، وبعث الله حوتاً فالتقمه، وطاف به البحار كلها، وأوحى الله إليه ألا يُهلك يونس عليه السلام؛ فلا يأكل لحمه ولا ينهش عظمه، وأحاطت به ظلمات ثلاث؛ ظلمة البحر، وظلمة الحوت، وظلمة الليل، ولبث في بطنه مدّة الله أعلم بها.

وقد سمع نبي الله يونس تسبيح الحصى ودوابّ البحر وهو في بطن الحوت، فأدرك ما استحقّ عليه اللوم، فأقبل على الله وأثنى عليه، فذكره، وسبّحه، وتضرّع إليه بأن يفرّج كربه، وألهمه الله الكلمات التي تبدّد الظلمات، وتُزيل الكربات، فنادى ربّه مسبّحاً ونادماً على ما كان منه، قال تعالى: (وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ)، فقذفه الحوت بأمرٍ من الله إلى شاطئ البحر، وهو سقيم الجسد من شدة ما أصابه، وأنبت الله عليه شجرةً من يقطينٍ يستظل بها ويأكل منها، وذكر العلماء في حكمة إنبات اليقطين عليه أنّها شجرةٌ فيها نفعٌ كثير، ومقوّية للبدن، ويؤكل ثمره بكل أشكاله نيّئاً ومطبوخاً، وبقشره وببزره أيضاً، ولمّا تعافى يونس -عليه السلام- أمره الله بالعودة إلى قومه الذين غادرهم؛ فوجدهم مؤمنين بالله منتظرين عودته ليتّبعوه، فمكث معهم يُعلّمهم ويرشدهم.

كم لبث النبي يونس في بطن الحوت

قال ابن كثير في تفسيره : عن سعيد بن أبي الحسن البصري قال : مكث في بطن الحوت أربعين يوماً . رواه ابن جرير . 2- قال البغوي في تفسيره : فمكث فيه أربعين من بين يوم وليلة .

في أي بحر ابتلع الحوت سيدنا يونس

 البحر الأخضر وهذا الاسم كان يطلق على بحر الخليج والبحر العربي .
3.235.120.150, 3.235.120.150 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
السابق
النبي الذي ابتلعه الحوت ؟
التالي
كم بايت يوجد في الكيلوبايت؟

اترك تعليقاً