سؤال وجواب

اجابة الداعين وغوث المكروبين دليل على وجود الله

هنالك الكثير من الدلائل على وجود الله سبحانه وتعالى , حيث ان المعجزات التي خصها الله لرسله من أكبر واهم الدلائل على وجود الله سبحانه وتعالى , وأيضاً نظام الكون الفسيح الذي يسير وفق نظام دقيق ومحكم دون خلل أو خطأ فيه خير دليل وبرهان على وجود الله تعالى المنظم لهذا كله، إن العقل الذي أوجده الله للإنسان وميّزه به عن سائر المخلوقات لم يخلقه الله عبثاً وإنما ليكون وسيلة يستخدمها الإنسان ليتفكر في ما حوله من مخلوقات ويستدل على وجود الله تعالى.

اجابة الداعين وغوث المكروبين دليل على وجود الله

الإجابة هي : عبارة صحيحة.

حيث أن الانسان عندما يمر بشدة أو ضيق، أو يُصيبه مرض أو ضعف فإنه يلجأ إلى الله رافعاً أكفه بالدعاء متضرعاً إليه في ذل وخشوع يرجو رحمته ودفع الضر عنه، وقد وعد الله من رفع أكف الدعاء بالإجابة حيث جاء في القرآن الكريم قوله تعالى : “وقال ربكم ادعوني أستجب لكم” فهذا وعد إلهي بإجابة الدعوة، ومن الجدير بالذكر أن الدعاء مخ العبادة كما انه يندرج ضمن العبادات القولية لأن لسان العبد يلهج بالدعاء ويرجو الله ويسأله ما يُريد من خير الدنيا والآخرة .

الأدلة على وجود الله

الأدلة الفطرية

قال الشيخ ابن عثيمين :دلالة الفطرة على وجود الله أقوى من كل دليل  لمن لم تجتله الشياطين ، ولهذا قال الله تعالى ( فطرت الله التي فطر الناس عليها ) الروم/30  ، بعد قوله : ( فأقم وجهك للدين حنيفاً ) فالفطرة السليمة تشهد بوجود الله  ولا يمكن أن يعدل عن هذه الفطرة إلا من اجتالته الشياطين ، ومن اجتالته الشياطين فقد يمنع هذا الدليل .

فإن كل إنسان يحسّ من تلقاء نفسه أنّ له رباً وخالقاً ويشعر بالحاجة إليه وإذا وقع في ورطة عظيمة اتجهت يداه وعيناه وقلبه إلى السماء يطلب الغوث من ربه .

 الأدلة الحسية

وجود الحوادث الكونية ، وذلك أن العالم من حولنا لابد وأن تحصل فيه حوادث فمن أول تلك الحوادث  حادثة الخلق ، خلق الأشياء ، كل الأشياء من شجر وحجر وبشر وأرض وسماء وبحار وأنهار ……

فإن قيل هذه الحوادث وغيرها كثير من الذي أوجدها وقام عليها ؟

فالجواب إما أن تكون وجدت هكذا صدفة من غير سبب يدعو لذلك فيكون حينها لا أحد يعلم كيف وجدت هذه الأشياء هذا احتمال ، وهناك احتمال آخر وهو أن تكون هذه الأشياء أوجدت نفسها وقامت بشؤونها , وهناك احتمال ثالث و هو أن لها موجداً أوجدها وخالقاً خلقها ، وعند النظر في هذه الاحتمالات الثلاث نجد أنه يتعذر  ويستحيل الأول والثاني فإذا تعذر الأول والثاني لزم أن يكون الثالث هو الصحيح الواضح وهو أن لها خالقاً خلقها وهو الله ، وهذا ما جاء ذكره في القرآن الكريم قال الله تعالى: ( أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ أم خلقوا السموات والأرض بل لا يوقنون ) الطور/35

ثم هذه المخلوقات العظيمة منذ متى وهي موجودة ؟ كل هذه السنين من الذي كتب لها البقاء في هذه الدنيا وأمدها بأسباب البقاء ؟

الجواب هو الله ، أعطى كل شيء ما يصلحه ويؤمن بقاءه ، ألا ترى ذلك النبات الأخضر الجميل إذا قطع الله عنه الماء هل يمكن أن يعيش ؟ كلا بل يكون حطاماً يابساً وكل شئ إذا تأملته وجدته متعلقاً بالله ، فلولا الله ما بقيت الأشياء .

ثم إصلاح الله لهذه الأشياء ، كل شيء لما يناسبه ؛ فالإبل مثلاً للركوب ، قال الله تعالى : ( أولم يروا أنا خلقنا لهم مما عملت أيدينا أنعاماً فهم لها مالكون (71 ) وذللناها لهم فمنها ركوبهم ومنها يأكلون ) يس/72 انظر إلى الإبل كيف خلقها الله قوية مستوية الظهر لكي تكون مهيئة للركوب وتحمل المشاق الصعبة التي لا يتحمله من الحيوانات غيرها .

وهكذا إذا قلبت طرفك في المخلوقات وجدتها متناسبة مع ما خلقت من أجله فسبحان الله تعالى  .

ومن أمثلة الأدلة الحسية :

النوازل التي تنزل لأسباب  دالة على وجود الخالق مثل دعاء الله ثم استجابة الله للدعاء دليل على وجود الله  قال  الشيخ ابن عثيمين : لما دعا النبي صلى الله عليه وسلم أن يغيث الخلق ، قال اللهم أغثنا ، اللهم أغثنا ، ثم نشأ السحاب ، وأمطر قبل أن ينزل من المنبر ، هذا يدل على وجود الخالق . انتهى من شرح السفارينية

الأدلة الشرعية

وجود الشرائع , قال الشيخ ابن عثيمين  : جميع الشرائع دالة على وجود الخالق وعلى كمال علمه وحكمته ورحمته لأن هذه الشرائع لابد لها  من مشرع  والمشرع هو الله عز وجل . انتهى من شرح السفارينية

وأما سؤالك ، لماذا خلقنا الله ؟

فالجواب من أجل عبادته وشكره وذكره ، والقيام بما أمرنا به سبحانه ، وأنت تعلم أن الخلق فيهم الكافر  وفيهم المسلم , وهذا لأن الله أراد أن يختبر العباد ويبتليهم هل يعبدونه  أم  يعبدون غيره ، وذلك بعد أن أوضح الله السبيل لكل أحد ، قال الله  تعالى ( الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً) تبارك/2 وقال تعالى : ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)  الذاريات/56

54.227.97.219, 54.227.97.219 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
                                   
السابق
ولقد بعثنا في كل امة رسولا دليل على توحيد
التالي
اول الرسل هو

اترك تعليقاً