اخبار حصرية

أي المواد الغذائية الآتية تصنعها البكتيريا في الأمعاء الغليظة


أي المواد الغذائية الآتية تصنعها البكتيريا في الأمعاء الغليظة

اختر الإجابة الصحيحة في كل مما يأتي أي المواد الغذائية التالية تصنعها البكتيريا في الأمعاء الغليظة، نوضح لكم فيما يلي ما هي بكتيريا الأمعاء ، فإن معظم أنواع بكتيريا الأمعاء غير ضارة، فهي يمكنها أن تساعد في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، ولكن يوجد هناك أنواع من البكتيريا التي تصيب الأمعاء وتكون ضارة حيث أنها تنتقل عن طريق تناول الطعام أو الماء الملوثين، فتقوم هذه البكتيريا بإفراز سموم تعمل على تدمير بطانة الأمعاء، وبكتيريا الأمعاء الضارة قد تسبب حدوث أمراض كالتهاب الرئة أو التهاب المسالك البولية أو التهاب القولون، وبعض أنواع بكتيريا الأمعاء قد تسبب حدوث التهاب شديد في الأمعاء مما يؤدي إلى حدوث تشنجات في البطن وقيء وإسهال، وبالتالي فقد تحدث أعراض أكثر شدة ومهددة للحياة بالخطر منها الفشل الكلوي أو الصرع أو الحمى أو النزيف.


أعراض بكتيريا الأمعاء

الشعور بآلام أو تشنجات شديدة في البطن، وعادةً ما تحدث بشكل مفاجئ. حدوث إسهال بعد بضع ساعات من الشعور بالألم.

خروج دم مع البراز.

غثيان وقيء.

الشعور بالتعب بسبب فقدان السوائل فقد يسبب الجفاف.

عوامل خطر الاصابة ببكتيريا الأمعاء

العمر: الأطفال والكبار بالسن هم الأكثر عرضة للإصابة ببكتيريا الأمعاء.

ضعف جهاز المناعة: ان الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة لديهم بسبب مرض الإيدز أو بسبب زراعة الأعضاء أو بسبب علاجات السرطان أكثر عرضة للإصابة بهذه البكتيريا من غيرهم.

تناول بعض أنواع الأطعمة: مثلا ان تناول اللحوم الغير مطهوة جيدًا أو عند شرب الحليب غير المبستر أو شرب عصير التفاح أو تناول الأطعمة المصنوعة من الحليب غير المبستر يؤدي ذلك إلى زيادة خطر الإصابة ببكتيريا الأمعاء.

انخفاض مستوى حمض المعدة: تناول بعض الأدوية التي تعمل على خفض مستوى الحمض في المعدة مثلا كالإسومبيرازول أو البانتوبرازول أو اللانسوبرازول أو الأوميبرازول، يؤدي أيضا إلى زيادة خطر الإصابة بهذه البكتيريا.

الوقت: كما أن شهر يونيو وسبتمبر يعتبران من أكثر الأشهر التي يحدث خلالها إصابات ببكتيريا المعدة.

اختر الإجابة الصحيحة أي المواد الغذائية التالية تصنعها البكتيريا في الأمعاء الغليظة؟

  • الدهون
  • الفيتامينات
  • الأملاح المعدنية
  • البروتينات

الإجابة : الفيتامينات.

والفيتامين هو مركب عضوي (أو مجموعة من الجزيئات ذات الصلة) من المغذّيات التي يحتاجها الكائن الحي بكميات صغيرة ليتمّ الأيض بطريقة سليمة. لا يمكن أن يكون الحصول على العناصر الغذائية الأساسية في الكائن الحي بطرق الاصطناع الحيوي، حتى لو حصلَ ذلك فإنه لا يكون بكمّيات كافية، لذا يجب الحصول عليها من خلال الغذاء. يمكن لبعض الأحياء تصنيع فيتامين سي لكن العديد من الأنواع الأخرى لا يمكنها ذلك؛ فهو ليس فيتاميناً لدى النموذج الأول، لكنه يعتبر فيتاميناً في النموذج الثاني. لا يدخل ضمن مصطلح “فيتامين” مجموعات المغذيات الثلاث الأخرى وهي العناصر المعدنية والأحماض الدهنية الأساسية والأحماض الأمينية الضرورية. معظم الفيتامينات ليست مفردة الجزيئات، لكن تسمّى مجموعات الجزيئات ذات الصلة بأشباه الفيتامينات (فيتامير). على سبيل المثال يتكون فيتامين إي من أربع توكوفيرولات. على الرغم من أن بعض المصادر تذكر أربعة عشر نوعاً وذلك بإدخال مركّب الكولين الكيميائي، إلا أن المنظمات الصحية الرئيسية تذكر 13: فيتامين ألف، فيتامين ب1 (ثيامين، فيتامين ب2 (رايبوفلافين)، فيتامين ب3 (نياسين)، فيتامين ب5 (حمض البانتوثنيك)، فيتامين ب6 (بيريدوكسين)، فيتامين ب7 (بيوتين، فيتامين ب9 (حمض الفوليك فيتامين ب12 (فيتامين ب 12)، فيتامين سي (فيتامين ج)، فيتامين دي، فيتامين إي (فيتامين هـ) (توكوفيرول وتوكوترينول ) وفيتامين ك (كينون).

 

                     
السابق
يتحقق الاتزان الداخلي عندما يمتص الماء من الطعام غير المهضوم في
التالي
ما هو دور الأعضاء الملحقة بالقناة الهضمية ؟

اترك تعليقاً